الحكومة اليمنية تستبق إجتماع مجلس الأمن بحراك دبلوماسي مكثف

ديبريفر
2021-05-11 | منذ 1 شهر

أحمد عوض بن مبارك

عدن (ديبريفر) - دعت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا ، الاثنين، كلاً من روسيا والصين والإتحاد الأوروبي لممارسة أقصى درجات الضغط على جماعة أنصار الله (الحوثيين) والنظام الإيراني لدفعهم نحو وقف الحرب العبثية والاستجابة لدعوات السلام.

جاء ذلك خلال اتصالات هاتفية منفصلة أجراها وزير الخارجية وشؤون المغتربين بالحكومة الشرعية أحمد عوض بن مبارك  مع سفراء كل من جمهورية الصين الشعبية "كانغ يونغ"، والاتحاد الأوروبي "هانس جروندبيرج"، وروسيا الاتحادية" فلاديمير ديدوشكين"، لبحث التطورات في الملف اليمني والجهود المبذولة لإحلال السلام.

وأشار بن مبارك إلى تداعيات استمرار التصعيد العسكري لجماعة الحوثي على محافظة مأرب واستهدافها اليومي للمناطق الآهلة بالسكان عبر الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة.

وأكد الوزير أن "استمرار هذا التصعيد العسكري في ظل الجهود الأممية والمساعي الدولية لإنهاء الحرب وإحلال السلام يعكس عدم رغبة هذه الجماعة في التوصل إلى حل سلمي".

وشدد على أهمية ممارسة أقصى درجات الضغط على الحوثيين وداعميهم بطهران من أجل وقف التصعيد والاستجابة لدعوات السلام، للوصول الى تسوية سياسية ووقف الحرب العبثية على اليمنيين، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية سبأ بنسختها في عدن والرياض.

وجدد وزير الخارجية تأكيده حرص الحكومة اليمنية على انهاء معاناة أبناء الشعب اليمني، من خلال التوصل إلى سلام شامل ومستدام، قائم على المرجعيات الأساسية المتفق عليها.

ويأتي هذا الحراك الدبلوماسي من جانب الخارجية اليمنية، قبيل أيام من جلسة مرتقبة لمجلس الأمن الدولي، لمناقشة ملف الازمة اليمنية.

ومن المقرر أن يعقد مجلس الأمن الدولي في الثاني عشر من شهر مايو الجاري جلسة خاصة للوقوف على مستجدات الأوضاع باليمن، على الصعيدين العسكري والسياسي، بحسب ما أفاد مصدر دبلوماسي لوكالة "ديبريفر" في وقت سابق.

وكان وزير الخارجية اليمني الأسبق أبوبكر القربي، تحدث الأسبوع الماضي عن مداولات جارية في أروقة مجلس الأمن لإصدار قرار جديد وملزم تحت الفصل السابع لوقف الحرب في اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet