ترحيل 40 لاجئاً يمنياً من جيب سبتة الإسباني

ديبريفر
2021-05-25 | منذ 4 شهر

مهاجرون في جيب سبته الخاضع للادارة الاسبانية - ارشيف

الرباط (ديبريفر) - أقدمت سلطات جيب سبتة الخاضع للإدارة الإسبانية، شمالي أفريقيا، على ترحيل 40 لاجئاً يمنياً رغم أنهم كانوا في مركز استقبال طالبي اللجوء
وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في بيان إن "سلطات سبتة استغلت عسكرة المدينة لترحل خلافاً للقانون 40 لاجئاً يمنياً بينهم قاصرون".
وأشارت إلى أن هؤلاء المرحلين "كانوا مسجلين ومقيمين في مركز إيواء طالبي اللجوء قبل اندلاع الأزمة الأخيرة".
ويأمل هؤلاء العبور إلى جيبي سبتة ومليلية الاسبانيين شمالي المغرب، حيث يطلبون الحصول على اللجوء في أوروبا.
وقال الناشط في الجمعية بمدينة الناضور، عمر ناجي: "هذا خرق كبير لأن هؤلاء معترف بهم كلاجئين من طرف المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين"، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف: "يعد المغرب عادة وجهة لبعض اللاجئين القادمين من اليمن أو سوريا، أو من بلدان أخرى بعيدة مثل بنغلادش أو ميانمار أو أفغانستان"، مشيرا إلى أن "عددهم يظل قليلا بالمقارنة مع القادمين من إفريقيا".
وكان بعض اللاجئين من اليمن ومرشحون للهجرة من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء ضمن آلاف المغاربة الذين تدفقوا مطلع الأسبوع الماضي على سبتة، قبل أن يرحل جلهم منها. 
وتزايدت في السنوات الأخيرة محاولات الشباب اليمنيين الهجرة عبر البحر إلى عدد من الدول الأوروبية هرباً من جحيم الحرب والأوضاع المعيشية الصعبة في اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet