منظمة حقوقية تدعو الانتقالي لإطلاق 4 طلاب محتجزين في عدن جنوبي اليمن

ديبريفر
2021-09-12 | منذ 1 أسبوع

الطلاب المحتجزون في عدن

جنيف (ديبريفر) - دعت منظمة سام للحقوق والحريات، يوم السبت، المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، في اليمن، إلى إطلاق سراح أربعة طلاب يمنيين تحتجزهم قواته في عدن.
وقالت المنظمة غير الحكومية، ومقرها جنيف، في بيان، "ندعو المجلس الانتقالي للإفراج الفوري عن 4 طلاب تم احتجازهم أثناء مرورهم بمطار عدن يوم 4 سبتمبر الجاري".
والطلاب المحتجزون هم إبراهيم محمد أحمد الشهاري، وحسام منصور العريقي، وأحمد معين أحمد المداني، وحسام طارق الشيباني، وتم احتجازهم لدوى وصولهم مطار عدن الدولي من مطار الخرطوم، وفقاً للبيان.
وأشار البيان إلى أن سيارة عسكرية اعتقلت الطلاب الأربعة إضافة لسائق السيارة الذي كان ينتظرهم في المطار، حيث تم اقتيادهم إلى مقر البحث الجنائي، وبعد تواصل أهالي الطلاب توصلوا إلى معلومات تفيد بنقل أبنائهم إلى معسكر بدر المحاذي للمطار.
وشددت سام، على "ضرورة إطلاق سراح الطلاب الأربعة، بشكل فوري دون اشتراطات، لما يشكله ذلك الأمر من مخالفة واضحة لحرية التنقل والسلامة الجسدية التي كفلها القانون الدولي".
وأكدت أن ما حدث مع الطلبة جريمة اختطاف مكتملة الأركان توجب على السلطات الأمنية التي تسيطر على مدينة عدن التحرك العاجل والكشف عن مصيره بدلًا من سياسية الصمت غير المبرر تجاه ما وقع من انتهاك خطير هناك.
وقال البيان إن "مدينة عدن، أضحت مدينة للخوف تتحكم فيها مليشيات تتبع الانتقالي بعيداً عن إشراف القضاء، لا سيما مع تصاعد المداهمات الليلية للبيوت والاعتقال التعسفي والإخفاء القسري لعشرات الأشخاص دون سبب قانوني أو رقابة قضائية".
وأضاف أن ما يحدث في عدن "يستوجب تحركاً عاجلاً من قبل جميع الأطراف الدولية والحكومية لوضع حد تجاه تمادي المليشيات التابعة للمجلس الانتقالي".
وجاء بيان المنظمة بعد يومين من مقتل شاب يمني في إحدى النقاط الأمنية التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في محافظة لحج أثناء عودته من الخارج عبر مطار عدن في طريقه إلى العاصمة صنعاء.
ومنذ أغسطس 2019، تخضع محافظة عدن لسيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet