"فيفا" يوقف رئيس الاتحاد الفلسطيني عاماً لتحريضه ضد ميسي

جنيف – رام الله (ديبريفر)
2018-08-24 | منذ 9 شهر

ميسي يتسبب في عقوبة قاسية للرجوب من الفيفا

 قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، مساء اليوم الجمعة، إيقاف رئيس الاتحاد الفلسطيني، جبريل الرجوب، عاماً واحداً، على خلفية تحريضه ضد النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي.

 وقال "فيفا" في بيان رسمي نشره على موقعه، إن "القرار يأتي بعد تصريحات جبريل الرجوب، التي تخالف المادة 53 من لوائح الفيفا، عندما طالب بحرق قمصان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي".

  وأضاف البيان "ولهذا يحظر على رئيس الاتحاد الفلسطيني المشاركة في أي مباراة أو منافسة مستقبلية خلال الفترة المحددة (12 شهراً)، وبالتالي لن يتمكن الرجوب من حضور مباريات كرة القدم أو المسابقات بأي صفة رسمية، أو المشاركة في الأنشطة الإعلامية في الملاعب أو في محيطها".

 وأكد البيان أن اللجنة التأديبية لفيفا قررت أيضا فرض غرامة مالية، قدرها 20 ألف فرنك سويسري على الرجوب، بسبب التحريض على العنف والكراهية.

 كان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب، شن حملة ضد منتخب الأرجنتين، وقائده ليونيل ميسي، عندما قرر الاتحاد الأرجنتيني إقامة مباراة بين منتخب التانغو وإسرائيل في القدس في يونيو الماضي، قبل أن تلغى المباراة، بسبب ضغوط سياسية ورياضية فلسطينية.

  يذكر أن الأرجنتين اعتذرت عن الحضور إلى مدينة القدس، في شهر يونيو الماضي قبيل انطلاق منافسات كأس العالم، لأسباب مختلفة، من بينها الادعاء بتلقي ميسي تهديدات من "تنظيم داعش"، وعدم رغبة الأرجنتين الربط بين السياسة والدين، خصوصاً وأن المباراة كان مقررا إقامتها بمدينة القدس، تزامنا مع مرور سبعين عاما على إقامة دولة إسرائيل.

  في سياق متصلب، رد الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، على قرار الفيفا اليوم الجمعة، مؤكداً أن الاتحاد سيتابع قرار إيقاف رئيسه من قبل الفيفا  في الدوائر المختصة.

  وقال الاتحاد الفلسطيني في بيان: "يتضح لنا منذ اللحظة الأولى التي تم فيها بدء سلسلة الإجراءات في لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم منذ تاريخ 29 أيار/ مايو 2018، بطلب من الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم وبعض المجموعات الإسرائيلية اليمينية المتطرفة، بأن هناك نية مبيتة لإصدار حظر على أنشطة كرة القدم بحق رئيس الاتحاد الفلسطيني اللواء جبريل الرجوب، الأمر الذي لا يبدو أنه سيتوقف عند هذا القرار الذي نستغربه ونستهجن توقيته".

  وأضاف البيان: "نرى في الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أن قرار لجنة الانضباط غير متجانس مع الإساءة المفترضة، إذ يوقع العقوبة القصوى على تهمة لم تثبت ولم يتم عقد جلسة استماع بشأنها، فضلاً عن كونه قد تم الإعلان عنه على موقع الفيفا قبل إخطار الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم رسمياً بساعات".

 وتابع البيان: "إن لجنة الانضباط في الفيفا بنت قرارها على ادعاءات من مجموعة إسرائيلية من المستوطنين في الأراضي المحتلة، والذين يطلقون على أنفسهم، الرقيب الإعلامي الفلسطيني، وهذه الادعاءات تتعلق بتصريحات منسوبة للواء جبريل الرجوب عبر وسيلة إعلام لبنانية منذ العام 2013".

  وفيما يخص التهديد المفترض لشخص اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، قال اتحاد كرة القدم الفلسطيني: "نحن نتساءل عن مدى قانونية أن يقوم طرف ثالث هو طرف غير محايد وعلى نزاع لم يتم حله مع الاتحاد الفلسطيني أمام الفيفا بالتقدم بشكوى بالنيابة عن ميسي الذي لم يتقدم لا هو ولا الاتحاد الأرجنتيني بذلك، فضلا عن أن القرار ذاته يوضح بأن أعضاء لجنة الانضباط قد أصدروا حكمهم بناء على قناعاتهم الشخصية فيما يتعلق بتطبيق المادة 97 من قانون الانضباط الخاص بالفيفا، وليس على شهادات من طلبهم الممثل الشخصي للواء جبريل الرجوب في ردّه على تبليغ اللجنة الأولي، الأمر الذي يعترف به القرار الصادر اليوم بالقول بأن اللجنة تلاحظ أنه لم يتم النظر في الأدلة التي طلبها المستشار القانوني للواء جبريل الرجوب".


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق