مصادر يمنية تتحدث عن وديعة مالية والسعودية تشترط إجراء "إصلاحات اقتصادية"

ديبريفر
2021-12-20 | منذ 8 شهر

عدن (ديبريفر) - قالت مصادر يمنية، اليوم الإثنين، إن الحكومة المعترف بها دولياً، تجري ترتيبات مكثفة لاستقبال وديعة مالية لدى البنك المركزي اليمني في عدن المعلنة عاصمة مؤقتة للبلاد، فيما اشترطت السعودية إجراء "إصلاحات اقتصادية" لتقديم الدعم للحكومة اليمنية.
ونقلت وسائل إعلام محلية عن المصادر، قولها، إن زيارة رئيس الحكومة معين عبدالملك المفاجئة إلى الرياض، تأتي في إطار الترتيب لإيداع الوديعة المالية لدى البنك المركزي.
وأضافت المصادر أن الإتصالات التي تجريها الحكومة مع المانحين الدولية وصلت إلى نتائج "إيجابية ومثمرة".
وفي ساعة متأخرة مساء الأحد، بحث رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، مع نائب وزير الدفاع السعودي الأمير خالد بن سلمان، في الرياض، "الوضع الاقتصادي في اليمن والإصلاحات التي تنفذها الحكومة وجوانب الدعم والاحتياجات المطلوبة، على المدى العاجل لتحقيق الاستقرار النقدي وضبط أسعار صرف العملة الوطنية"، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض.
وخلال اللقاء تعهد عبدالملك، " بالمضي في تنفيذ الإصلاحات ومكافحة الفساد وتجاوز الاختلالات القائمة"، مشيراً إلى "تغيير  قيادة البنك المركزي اليمني وتكليف فريق لمراجعة أعماله خلال الفترة السابقة".
وطالب عبدالملك السعودية،  بدعم حكومته للايفاء بالتزاماتها، مؤكداً أنها " تعوّل على دعم المملكة والمانحين في دول مجلس التعاون الخليجي والمانحين الدوليين، لتحقيق الاستقرار الاقتصادي وتخفيف معاناة الشعب اليمني".
من جانبه اشترط وزير الدفاع السعودي الاستمرار في الإصلاح الاقتصادي لتقديم الدعم للحكومة اليمنية، وقال إن "الاستمرار في خطوات الإصلاح الاقتصادي سيساهم في زيادة الدعم الاقتصادي من المملكة والمجتمع الدولي وهو ما يدرس ويناقش حوكمته وكيفية تشجيع المانحين الآخرين للمشاركة فيه لدعم الحكومة اليمنية ولما فيه مصلحة الشعب اليمني"، بحسب المصدر نفسه.
وكان رئيس الحكومة اليمنية غادر مساء الأحد، عدن إلى الرياض في زيارة "قصيرة ومفاجئة" يلتقي خلالها مسؤولين سعوديين والرئيس اليمني عبدربه منصور هادي.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet