المجلس الانتقالي يصعّد مجدداً ضد الحكومة ويهدد بـ"خيارات مفتوحة"

ديبريفر
2022-02-12 | منذ 3 شهر

عدن (ديبريفر) هدد المجلس الانتقالي الجنوبي، السبت، بالمضي نحو خيارات تصعيدية مفتوحة ضد السلطات المحلية والقوات التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا في محافظة حضرموت.

وقال علي الكثيري، المتحدث الرسمي باسم المجلس الإنتقالي أن "كل الخيارات أمام أبناء حضرموت مكفولة ومسموحة لتحرير ارضهم، ولتمكينهم من إدارة مديرياتهم بعيدًا عن هيمنة المليشيات الإرهابية المغتصبة لأرضهم والناهبة لثرواتهم"حد تعبيره، في إشارة منه للقوات الحكومية المتمركزة في حضرموت.

وأضاف في بيان رسمي نشر على الموقع الألكتروني للمجلس قائلاً:" لم تعد مجرد الإدانة والتنديد كافية أمام العنجهية التي تمارسها هذه القوات المحتلة لمديريات وادي وصحراء حضرموت، وستصبح جميع الخيارات مفتوحة لطرد هذه القوات من حضرموت".

وحمّل المتحدث باسم المجلس الانتقالي، الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا مسؤولية أي خطوات تصعيدية قادمة.

وقال، إن "التلكؤ ورفض استكمال تنفيذ اتفاق الرياض ومن ذلك نقل هذه القوات العسكرية الغاصبة من وادي وصحراء حضرموت وتوجيهها إلى جبهات المواجهة ضد الحوثيين، سيؤدي إلى تأزيم الأوضاع ولن نكون حينئذ إلا مع شعبنا في حضرموت ومعنا كل ابناء الجنوب وقواتنا المسلحة الجنوبية"، في تلميح ضمني الى إمكانية اللجوء للخيار العسكري أيضا.

ويأتي هذا التصعيد الاعلامي من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي ضد حلفائه في الحكومة اليمنية بعد ساعات من تظاهرة حاشدة لأنصار المجلس في محافظة حضرموت ضد ما أسموه "قوات الاحتلال اليمني"، في إشارة لقوات المنطقة العسكرية الأولى التابعة للحكومة المعترف بها دوليا.

ورفع المتظاهرون خلال التظاهرة التي أقيمت صباح السبت أعلام دولة التشطير، ورددوا شعارات مناهضة للوحدة اليمنية، والدعوة لاستعادة الدولة الجنوبية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet