المبعوث الأممي يشدد على الحاجة لتكثيف الجهد الدبلوماسي في اليمن أكثر من أي وقت مضى

ديبريفر
2022-02-20 | منذ 3 شهر

عمّان (ديبريفر) جدد مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الى اليمن هانز غروندبرغ، السبت، تحذيراته من إستمرار التصعيد العسكري، وسط موجة من الانهيار الافتصادي الشديد الذي تشهده البلاد.

وقال في ختام زيارة رسمية له الى الولايات المتحدة الأمريكية، إن استمرار تصعيد العنف، مع السقوط الحر للاقتصاد يجعل حياة اليمنيين اليومية أكثر بؤساً وقسوة،وفقا بيان لمكتبه الإعلامي.

وشدد غروندبرغ على الحاجة الملحة لتكثيف الجهود الدبلوماسية والسياسية خلال الأيام القادمة أكثر من أي وقت مضى، للتوصل الى حلول تفضي الى وقف العنف وإنهاء هذه المعاناة في البلد الذي تطحنه الحرب بلا هوادة.

ودعا المبعوث الأممي الخاص الى اليمن جميع الأطراف إلى التعامل الجاد والمثمر مع جهود إحتواء الأزمة ووضع حد نهائي للحرب، وإعلاء مصالح وطموحات جميع اليمنيين.

وكان الوسيط الأممي قد أنهى الليلة الماضية زيارة الى نيويورك، قدم خلالها إحاطة رسمية أمام مجلس الأمن الدولي حول تطوارات الأوضاع في اليمن ونتائج مشاوراته مع مخلتف الاطراف من اجل التهدئة وخفض التصعيد.

كما أجرى مباحثات في واشنطن مع وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، وعدد من كبار المسؤولين في مجلس الأمن القومي ووزارتي الخارجية والدفاع بشأن موجة التصعيد العسكري الأخيرة في اليمن والجهود القائمة للوصول إلى حل مستدام وسلمي للنزاع.

ومن المقرر أن يبدأ غروندبرغ خلال الأيام القليلة القادمة جولة جديدة من الاجتماعات مع الأطراف المحلية والاقليمية المعنية بملف الأزمة اليمنية، للترويج لخطة جديدة، في ظل مساعي مستمرة تبذلها الأمم المتحدة لاحياء عملية السلام المتعثرة في البلاد منذ اكثر من ثلاث سنوات.

وكان غروندبرغ اعلن في احاطة له امام مجلس الامن الاربعاء الماضي، بأنه سيبدأ خلال الايام المقبلة مشاورات مع جميع الاطراف اليمنية لتطوير خطة محدّثة متعددة المسارات نحو تسوية شاملة في اليمن.

وقال انه سيسعى من خلال هذه المشاورات الى استكشاف أولويات اليمنيين الفورية والطويلة المدى للمسارات السياسية والامنية، والاقتصادية، وتطلعاتهم ورؤيتهم لإنهاء الصراع.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet