ضغوط يمنية وخليجية لإسقاط بيان هولندي في مجلس حقوق الإنسان يدين التحالف 

ديبريفر
2022-02-28 | منذ 3 شهر

الجزائر (ديبريفر) - بدأت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وكل من السعودية والإمارات والبحرين والكويت، تحركات لإسقاط بيان هولندي في مجلس حقوق الإنسان يدين التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن، والحكومة الشرعية في البلد الذي يشهد صراعاً دموياً منذ سبع سنوات.
وأفادت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في الرياض، بأن سفراء اليمن والسعودية والإمارات والبحرين والكويت، لدى الجزائر، التقوا مسؤولاً في الخارجية الجزائرية، لمناقشة انعقاد الدورة 49 لمجلس حقوق الإنسان المعني باليمن.
وقالت إن "هولندا تقود تحركاً غربياً بشأن بيانها الموجه ضد دول التحالف والشرعية اليمنية، مايتطلب مواجهة هذا التحرك من قبل الدول العربية والإسلامية والصديقة ومنها السعودية والدول الإسلامية والصديقة لحشد أكبر  عدد من الدول لمساندة البيان اليمني، وإسقاط البيان الهولندي، كما حدث في الدورة (48) عندما أسقط بيان الخبراء الدوليين".
وناقش اللقاء "الأوضاع المأساوية في اليمن، وإصرار الحوثيين على استمرار الحرب، ورفضها لكل القرارات والمبادرات الدولية لإيقاف الحرب، وقصف الأماكن المدنية بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة في السعودية والإمارات"، بحسب المصدر نفسه.
ونقلت "سبأ" عن المسؤول الجزائري، قوله "رغم إن الجزائر عضو مراقب في مجلس حقوق الإنسان إلا أن وفدها سيعمل على حث الأعضاء لمساندة البيان اليمني"، دون مزيد من التفاصيل.
وفي أكتوبر الماضي، رفض مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تمديد تفويض الخبراء الدوليين والإقليميين المكلفين بالتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان في اليمن لفترة أخرى، بعد ضغوط سعودية للحصول على هذا الرفض.
واتهمت السعودية والبحرين والحكومة اليمنية حينها الفريق الأممي بتجاهل جرائم الحوثيين في اليمن، والتركيز بشكل كبير على جرائم التحالف العربي والحكومة اليمنية .


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet