الغاز المنزلي في اليمن .. انفراجة قريبة واتهامات بين الحكومة والحوثيين

ديبريفر
2022-03-14 | منذ 7 شهر

صنعاء (ديبريفر) - أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، يوم الأحد، إفراج التحالف العربي بقيادة السعودية عن سفينة غاز بعد احتجازها لمدة 3 أشهر، متهمة الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بتخفيض حصص المحافظات الواقعة تحت سيطرة الجماعة من مادة الغاز المنزلي بواقع 40 %.
ونقلت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين عن المتحدث باسم شركة الغاز الخاضعة للجماعة علي معصار قوله "إن التحالف أفرج عن سفينة الغاز إنرجي بعد احتجازها 3 أشهر".
وأضاف أن "أزمة الغاز المنزلي ستشهد انفراجة خلال الأيام القادمة مع بدء توزيع حمولة السفينة المفرج عنها" دون مزيد من التفاصيل.
واتهم معصار، شركة صافر بخفض حصص المحافظات الواقعة تحت سيطرة الجماعة، من الغاز المنزلي بواقع 40 بالمائة وزيادة السعر ماتسبب في تفاقم الأزمة .
وقال إن عدد قاطرات الغاز المرحلة من صافر إلى مناطق سيطرة الجماعة، خلال شهر فبراير الماضي، بلغت 1063 قاطرة، مقابل  1183 قاطرة في فبراير 2021م.
وتابع أن شركة صافر فرضت زيادة في سعر أسطوانة الغاز، خلال فبراير الماضي، هي الثالثة منذ العام 2019م، ليصل سعرها إلى مناطق سيطرة الجماعة بعد إضافة الضريبة وأجور النقل وغيرها من الرسوم إلى 5900 ريال.

في المقابل قالت وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، إن جماعة الحوثيين استحوذت على 55 بالمئة من إجمالي إنتاج الغاز المنزلي عام 2021، متهماً إياها ببيعه في السوق السوداء بـ"أسعار خيالية للإثراء وتمويل مجهودها الحربي".
وأضاف الإرياني في سلسلة تغريدات على "تويتر"، أن الإحصائيات تؤكد حصول مناطق سيطرة الحوثيين على النصيب الأكبر من الإنتاج العام للغاز خلال العام 2021.
وأوضح أن الإنتاج العام بلغ 26,687 مقطورة، تم توزيع 11,948 مقطورة للمحافظات الواقعة تحت سيطرة الحكومة، و14,739 مقطورة لمناطق سيطرة الحوثيين، ما يعادل 32,444,336 أسطوانة غاز، وبنسبة 55 بالمئة من إجمالي الإنتاج.
واتهم الإرياني الحوثيين بوضع العراقيل أمام تدفق المشتقات النفطية والغاز لمناطق سيطرتهم، واختلاق الأكاذيب لتضليل المواطنين، وتبرير سياسات الإفقار والتجويع التي تنتهجها من خلال التلاعب بتلك الكميات وبيعها في السوق السوداء بأسعار خيالية للإثراء وتمويل مجهودها الحربي.
وأشار إلى أن الشركة اليمنية العامة للنفط والغاز حددت سعر أسطوانة الغاز المنزلي في جميع المحافظات، بينها الخاضعة لسيطرة الحوثيين، بـ3,567 ريال يمني، ما يعادل (3) دولار.
كما اتهم الحوثيين باحتكار تجارة بيع الغاز واستخدامها أدوات للإخضاع والابتزاز والحشد للجبهات، وبيعها بأسعار مضاعفة دون اكتراث بالوضع الاقتصادي والمعيشي المتردي والمعاناة الإنسانية المتفاقمة حسب قوله.
ودعا الإرياني المجتمع الدولي إلى ممارسة ضغط حقيقي على الحوثيين لوقف الاحتكار والتلاعب بإمدادات النفط والغاز، وعدم وضع العراقيل أمام تداولها ووصولها للمدنيين بالأسعار الطبيعية.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet