بدء مشاورات يمنية موسعة بالرياض وسط تفاؤل أممي بوصفها خطوة نحو تحقيق السلام

ديبريفر
2022-03-30 | منذ 2 شهر

الرياض (ديبريفر) - بدأت اليوم الأربعاء في العاصمة السعودية الرياض مشاورات السلام اليمنية التي تجري برعاية مجلس التعاون الخليجي، وبمشاركة اغلب الأطراف اليمنية بينما أعلنت جماعة أنصار الله (الحوثيين) في وقت سابق مقاطعتها ورفض المشاركة.

وينظر اليمنيون الى هذا الحدث كفرصة لتشكيل تحول مهم لبناء كتلة تاريخية ووطنية تمثل مركز الثقل في إنقاذ اليمن على خطى مسارات السلام وصولا إلى بناء الدولة الحديثة.

وخلال الجلسة الافتتاحية، التي غاب عن حضورها  الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ونائبه علي محسن ورئيس حكومته معين عبدالملك، أشاد مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن هانز غروندبرغ بجهود مجلس التعاون الخليجي للتوصل إلى حل شامل للأزمة اليمنية معربا عن تفاؤله بشأن المشاورات.

ورحب المبعوث الأممي "بكل المبادرات الدبلوماسية لدعم الجهود الأممية للوصول إلى حل للأزمة اليمنية"، لافتا إلى أنه لا يمكن حصر الخسائر التي حدثت لليمن بسبب الحرب.

وشدد غروندبرغ على أن "الشعب اليمني يحتاج إلى إجراءات عاجلة لتخفيف آثار الحرب، وطريقا واضحا، ولهذا لابد أن نتوصل إلى حل سياسي".

وأعرب عن "تفاؤله حيال نجاح هذه المشاورات، داعيا في السياق إلى ضرورة تحديد الأهداف بعيدة وقريبة المدى لعملية السلام في اليمن لضمان نجاحها.

وقال غروندنبرغ إن إعلاني الهدنة الموقتة، "خطوة في الاتجاه الصحيح".
مضيفاً أن "عملية السلام في اليمن تراوح مكانها عند نقطة الصفر منذ زمن طويل جدا"، وقال: "كلما طال النزع، كلما ازداد أثره على المدنيين، وكلما أصبح صعبا إصلاح الأضرار".

من جانبه، جدد المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ إلتزام بلاده بالجهود التي تفودها الأمم المتحدة "لتقديم حل دائم وشامل" للنزاع اليمني،ودعمها لمقترح الأمم المتحدة بتثبيت هدنة فورية.

وبحسب ليندركينغ فإن "مقترح الهدنة المقدم من الأمم المتحدة قد يكون بمثابة خطوة أولى باتجاه وقف شامل لإطلاق النار وعملية سياسية جديدة أكثر شمولا".

بدوره أكد الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف في كلمته خلال جلسة الافتتاح إن "الحل في اليمن بأيدي اليمنيين".
مضيفاً أن "نجاح المشاورات اليمنية ليس خيارا بل هو واقع يجب تحقيقه"، أن"الطريق للأمن والسلام ليس مستحيلا.
 
ويحضر المشاورات جميع الأطراف اليمنية، باستثناء مليشيات الحوثي التي ترفض مسار السلام، رغم الإجماع الدولي والإقليمي على ضرورة الجلوس إلى طاولة المفاوضات لوقف نزيف الحرب.

وتستمر جلسات الحوار والمناقشات حتى يوم الخميس المقبل، حيث تستعرض تقارير المحاور التي نوقشت في الجلسات وتعرض أهم نتائج المشاورات قبل تبني المخرجات وإقرارها من قبل المشاركين، ومجلس التعاون الخليجي المشرف على المشاورات.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet