رئيس الفريق الحكومي يكشف أخر التطورات في المفاوضات حول ملف تعز

ديبريفر
2022-05-30 | منذ 6 شهر

عمّان (ديبريفر) - كشف رئيس الفريق الحكومي في مفاوضات عمّان  الأحد، نتائج الجولة الأولى من النقاشات مع وفد جماعة أنصار الله (الحوثيين) المتعلقة برفع الحصار عن مدينة تعز وفتح الطرق والشرايين الرئيسية المغلقة فيها.

وأكد عبدالكريم شيبان رئيس الفريق الحكومي في بيان رسمي، أن الجولة الأولى انتهت دون حدوث إختراق ايجابي في جدار المفاوضات نتيجة رفض الحوثيين لكل المقترحات المطروحة لفتح الطرق الرئيسي في مدينة تعز.

وقال: "حرصا منا على أن يعرف الشعب اليمني، وأبناء محافظة تعز ماوصل إليه النقاشات بشأن فتح الطرق في تعز، فإننا كلجنة من جانب الشرعية، حملنا معنا تصورا واضحا لفتح الطرق الرئيسية التي ستخفف بصورة عملية ومنطقية من معاناة أبناء المحافظة".

مضيفاً : "إلا أنه حتى هذه اللحظة، لم نجد من الطرف الآخر (الحوثيين) أي تجاوب ملموس مع هذه المطالب".

وأستطرد قائلا : لقد قدمنا تصوراتنا ومقترحاتنا للمبعوث الأممي، ونأمل أن تجد هذه المقترحات في الجولة التالية التي أعلن عنها غروندبرغ تجاوبا إيجابيا من الطرف الآخر".

وأوضح شيبان أن الجولة التالية من المشاورات ستنطلق "خلال الأيام القليلة القادمة في ظل جهود يبذلها غروندبرغ لإقناع الطرف الحوثي بالموافقة على فتح الطرق".

وأعرب رئيس الفريق الحكومي عن أمله بأن تسفر الجولة المقبلة عن نتائج تلبي حقوق ومطالب الملايين من أهالينا في تعز الصامدة".

مؤكداً  أن "الأولوية لفتح الطرق الرئيسية وفق بنود الهدنة الأممية والابتعاد عن محاولات الانتقاص من الحقوق الإنسانية لأبناء تعز عبر فتح طرق لا تفي بالغرض ولا ترفع معاناة السكان المستمرة منذ سبع سنوات".

وفي سياق متصل، قالت وكالة "شينخوا" الصينية، أن اتفاقا مبدئيا جرى التوصل اليه بين طرفي المفاوضات في عمّان، يتضمن تجزئة فتح الطرقات على عدة مراحل.


وقالت الوكالة، إنه تم التوافق المبدئي على أن يتم فتح المنفذ الشرقي لمدينة تعز (طريق الحوبان- جولة القصر) كمرحلة أولى".

وأضافت: "من المتوقع أن يتم توقيع الاتفاق بين وفدي الحكومة والحوثيين يوم الأربعاء المقبل في الأردن، وذلك عقب زيارة المبعوث الأممي إلى عدن ومسقط".

في حين لم يصدر حتى اللحظة أي تصريح رسمي من طرفي التفاوض أو مكتب المبعوث الأممي الخاص هانز غروندبرغ لتأكيد أو نفي تلك المعلومات.

 ويوم السبت، أعلنت الأمم المتحدة اختتام الجولة الأولى من المفاوضات الشاقة التي دامت طيلة ثلاثة أيام دون الاعلان عن إحراز اي تقدم فيها.

وقالت في بيان لمبعوثها الخاص، إن"هناك اقتراح وضع لإعادة فتح الطرق بشكل تدريجي تضمن آلية للتنفيذ وضمانات لسلامة المسافرين المدنيين".

ودعا المبعوث الأممي في البيان "الطرفين إلى اختتام مداولاتهم الداخلية بشكل عاجل وتحقيق نتائج إيجابية يلمسها الشعب اليمني".

ومطلع أبريل الماضي، أعلنت الأمم المتحدة موافقة أطراف الصراع على هدنة لمدة شهرين قابلة للتمديد، تتضمن وقف اطلاق النار وتسيير رحلات تجارية لمطار صنعاء ودخول 18 سفينة وقود إلى موانئ الحديدة.

كما نصت الهدنة على "اجتماع الأطراف (دعوة من المبعوث بعد سريان الهدنة) للاتفاق على فتح طرق في تعز وغيرها من المحافظات"، إلا أن تنفيذ هذا البند بقي متعثراً بسبب مماطلة الحوثيين في تسمية ممثليهم في اللجنة حتى الأسبوع الماضي.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet