رئيس حكومة الحوثيين يحمل السعودية والإمارات مسؤولية "الأوضاع المتردية" جنوبي اليمن

ديبريفر
2022-06-12 | منذ 6 شهر

صنعاء (ديبريفر) - حمّل عبد العزيز بن حبتور رئيس حكومة الإنقاذ التي شكلتها جماعة أنصار الله(الحوثيين) في العاصمة اليمنية صنعاء، السعودية والإمارات مسؤولية ما وصفه بالأوضاع المتردية في المحافظات الواقعة تحت سيطرتهما جنوبي اليمن.
وقال ابن حبتور، خلال لقائه يوم السبت، محافظي عدن طارق سلام والمهرة القعطبي علي حسين الفرجي، إن هذه الأوضاع هي "نتاج سعي دولتي الاحتلال لتكريس نهج الفوضى والخراب والدمار"، حسب تعبيره.
وأضاف "دولتا الاحتلال تعملان بكل وسيلة من أجل إطالة أمد وجودهما في نهب ثروات اليمن ومقدراته واستغلال جزره وسواحله لمصالح الصهاينة والأمريكان والبريطانيين"، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في صنعاء.
وأكد ابن حبتور أن "اليمن بسجله النضالي المشرف وتاريخه المقاوم للغزاة والمحتلين قادر على طرد المحتلين الجدد وضمان أمنه وسيادته وسلامة ووحدة أراضيه".
وبحسب "سبأ"، ركز اللقاء على الأوضاع في المحافظات الجنوبية في ظل استمرار الاختلاف والنزاع بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً،  وتأثير ذلك على الوضع الأمني والخدمي وتداعياته الكارثية على المواطنين.
وأشارت إلى أن اللقاء تطرق إلى "محاولة التغطية على الخلاف القائم، باختلاق الإشكاليات الأمنية وآخرها إحراق عدد من المشتقات النفطية الخاصة بالكهرباء في عدن للتغطية على عمليات سرقة الكميات المخصصة لتشغيل الكهرباء وقطاع الخدمات بشكل عام".
وذكرت أن اللقاء تناول أيضاً "عمليات التجنيد وحشد القوات العسكرية الذي يشير بوضوح إلى قرب حدوث نزاع مسلح وعدّ العدة لاستمرار نهجهم العدائي ضد الشعب اليمني وفقاً لإملاءات التحالف" حد قولها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet