الحكومة اليمنية ترحب بتمديد الهدنة والحوثيون يطالبون بالجدية لمعالجة الملف الإنساني

ديبريفر
2022-08-03 | منذ 2 أسبوع

عدن ـ صنعاء (ديبريفر) - رحبت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مساء الثلاثاء، بتمديد الهدنة السارية في البلاد، شهرين إضافيين حتى 2 أكتوبر المقبل، فيما طالبت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، بضرورة الدخول في مراحل أكثر جدية وثباتاً لمعالجة الملف الإنساني.
وقالت الحكومة اليمنية في بيان إن "الهدف الرئيسي للهدنة هو إيقاف نزيف الدم اليمني بسبب الحرب التي أشعلها الحوثيون وتسهيل حرية حركة المدنيين وحركة السلع والخدمات الإنسانية والتجارية في كل أرجاء البلاد".
وأضافت أن "ذلك تحقق فيما يتصل بتسهيل السفر عبر مطار صنعاء ودخول المشتقات النفطية عبر موانئ الحديدة، إلا أن الحصار لا يزال مفروضا على مدينة تعز ولا يزال 4 ملايين نسمة من أبنائها يعانون ويل العقاب الوحشي الذي تفرضه جماعة الحوثي، رغم مرور أربعة أشهر منذ سريان الهدنة".
وشددت الحكومة اليمنية على ضرورة التطبيق الكامل لبنود الهدنة وإيقاف كل الخروقات الحوثية وإنجاز ما لم يتم إنجازه خلال الفترة الماضية والشروع الفوري في فك الحصار الهمجي عن مدينة تعز وأهلها من خلال الفتح الفوري للطرق الرئيسية في تعز وبقية المحافظات، وضمان توظيف عوائد موانئ الحديدة لدفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية والمتقاعدين في المناطق التي لا تزال خاضعة للحوثيين.
وأكدت دعمها الجاد لكافة جهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص على طريق تحقيق السلام الشامل والعادل، وفقاً للمرجعيات الثلاث المتفق عليها، وفي مقدَّم ذلك القرار الدولي 2216.
من جانبها قالت جماعة الحوثيين، إن تمديد الهدنة الأممية جاء بجهود من سلطنة عمان.  
وكتب كبير مفاوضي الجماعة والمتحدث الرسمي باسمها محمد عبد السلام، على "تويتر"، أن "جهود الأشقاء في سلطنة عمان أتاحت الفرصة لتمديد الهدنة".
وأضاف عبد السلام: "نجدد التأكيد على أهمية قيام الأمم المتحدة بالعمل المكثف على صرف المرتبات وفتح المطار والميناء وإنهاء الحصار".
واعتبر أن "هذه القضايا الإنسانية هي حقوق طبيعية للشعب اليمني، ومعالجتها عاجلا ضرورة للدخول في مراحل أكثر جدية وثباتا".
وكانت قد أعلنت جماعة الحوثيين الأحد الماضي، عن وصول وفد من سلطنة عمان إلى العاصمة صنعاء، الخاضعة لسيطرة الجماعة، للتشاور حول الهدنة في اليمن.
وأنهى الوفد العماني زيارته الثلاثاء إلى صنعاء بعد لقاءات مع قيادات من جماعة الحوثيين.
وذكرت قناة "المسيرة" الناطقة باسم الحوثيين أن الوفد العماني التقى مع زعيم الجماعة عبدالملك بدر الدين الحوثي ورئيس مجلس الحكم مهدي المشاط ، وتركزت اللقاءات حول مسار الهدنة.
وفي وقت سابق الثلاثاء أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ أن الأطراف المتحاربة في اليمن وافقت على تمديد الهدنة لمدة شهرين إضافيين
وقال غروندبرغ في بيان "يتضمن هذا التمديد للهدنة التزاما من الأطراف بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنة موسع في أسرع وقت ممكن".
وأضاف "في الأسابيع المقبلة سأكثف اتصالاتي مع الأطراف لضمان التنفيذ الكامل لالتزامات جميع الأطراف في الهدنة".
ومطلع يونيو الماضي، وافقت الحكومة اليمنية وجماعة الحوثيين، على تمديد هدنة إنسانية في البلاد مدة شهرين، بعد انتهاء هدنة سابقة مماثلة بدأت في 2 أبريل الفائت.
ومن أبرز بنود الهدنة، وقف إطلاق النار وفتح ميناء الحديدة وتشغيل رحلات تجارية محدودة عبر مطار صنعاء، وفتح الطرق في مدينة تعز ومحافظات أخرى لتسهيل حركة الأفراد داخل اليمن.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet