اليمن .. خلافات داخل المجلس الرئاسي تؤخر الحصول على دعم سعودي إماراتي

ديبريفر
2022-09-13 | منذ 2 أسبوع

عدن (ديبريفر) - تسببت الخلافات داخل مجلس القيادة الرئاسي باليمن في تأخير الموافقة على الإصلاحات اللازمة للحصول على مساعدات مالية تُقدر بثلاثة مليارات دولار من السعودية والإمارات، حسبما أفادت أربعة مصادر.
وفي أبريل الماضي، أعلنت السعودية، أنها والإمارات ستقدمان دعما عاجلا للاقتصاد اليمني بمبلغ 3 مليارات دولار، وذلك بعد الإعلان عن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي في اليمن.
ويتوزع المبلغ الإجمالي بين ملياري دولار مناصفة بين الرياض وأبوظبي دعماً للبنك المركزي اليمني، ومليار ثالث ينقسم إلى 600 مليون دولار لصندوق دعم شراء المشتقات النفطية و400 مليون دولار لمشاريع ومبادرات تنموية.
ونقلت وكالة "رويترز"، يوم الإثنين، عن مسؤولين اثنين في البنك المركزي اليمني، إن السعودية والإمارات اشترطتا على السلطات المعترف بها دولياً، إجراء إصلاحات تتعلق بإدارة التمويل الخارجي والإيرادات المحلية.
فيما قال مصدران حكوميان طلبا عدم الكشف عن هويتيهما إن الخلافات بين أعضاء مجلس القيادة الرئاسي تتسبب في تأخير جلسة برلمانية للمصادقة على إجراءات من شأنها أن تسمح للمجلس بالموافقة على تشكيل لجان جديدة لمحاربة الفساد ومراقبة العطاءات.
وعينت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، المدعومة من السعودية في العام الماضي محافظا جديدا للبنك المركزي ونائبا جديدا للمحافظ، وأمرت بإجراء مراجعة لحسابات المؤسسة، لم تكتمل بعد، منذ عام 2016 عندما تم نقل البنك المركزي إلى عدن من العاصمة صنعاء التي سيطر عليها الحوثيون.
وظهرت انشقاقات في الآونة الأخيرة داخل المجلس عندما وسعت قوات جنوبية مدعومة من الإمارات نفوذها في شبوة الغنية بالنفط وفي أبين، وذلك على حساب حزب التجمع اليمني للإصلاح وحلفائه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet