في تطور لافت.. الحوثيون يوافقون مبدئيا على خارطة امريكية لتمديد الهدنة في اليمن

ديبريفر
2022-09-19 | منذ 2 أسبوع

أرشيف

صنعاء (ديبريفر) - أعطت جماعة أنصار الله (الحوثيين) موافقة مبدئية على تمديد الهدنة القائمة في اليمن، وفقاً للشروط التي أعلن عنها مؤخراً المبعوث الامريكي الخاص تيم ليندركينغ، في تطور إيجابي يشير لتراجع الجماعة المدعومة إيرانياً عن موقفها المتصلب سابقاً بشأن مقترح تجديد وتوسيع الهدنة لما بعد أكتوبر القادم.

وذكر بيان رسمي للمجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين (مجلس الحكم بصنعاء)، الأحد، أن "المجلس سيتخذ القرار المناسب بشأن الهدنة بما يخدم المصلحة الوطنية العليا ويحافظ على المكتسبات ويخفف من معاناة أبناء الشعب اليمني"، وفق قوله.

وأضاف: إن"توسيع مزايا الهدنة وفي مقدمة ذلك صرف المرتبات وفتح المطارات والموانئ والطرق سيساعد على مناقشة أي أفكار جادة بشأن تمديد الهدنة"؛ في إشارة واضحة بالموافقة على توسيع الهدنة الانسانية التي تنتهي بعد أسبوعين تقريباً.

وكانت الولايات المتحدة الامريكية تعهدت في وقت سابق من هذا الشهر بتمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن لما بعد الثاني من أكتوبر، وهو الموعد المحدد لانتهاء سريان التمديد الثاني لاتفاق وقف اطلاق النار الذي دخل حيز التنفيذ مطلع إبريل الماضي وجرى تمديده لفترتين اضافيتين.

والأسبوع الماضي، أعلن المبعوث الأمريكي الخاص الى اليمن ملامح التمديد الجديد الذي تقود فيه واشنطن جهوداً منسقة مع الأمم المتحدة والدول الراعية للسلام من أجل إنجازه ومنع عودة الحرب في اليمن.

وقال الوسيط الامريكي في ختام جولة له في المنطقة شملت الامارات والسعودية وعمان،أن الهدنة الموسعة ستشمل دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية وتحسين حرية الحركة من خلال فتح الطرق ونقل الوقود بسرعة عبر الموانئ وتوسيع الرحلات التجارية من مطار صنعاء.

مؤكداً أنه لمس خلال لقاءاته مع المسؤولين الخليجين اجماعا كبيراً على دعم الاتفاقية التي تمثل الفرصة الأمثل لتحقيق السلام، حد زعمه.

ويرى مراقبون أن هذا التطور اللافت في الموقف الحوثي إزاء جهود تمديد الهدنة، أمر لايمكن النظر اليه بمعزل عن تقدم المفاوضات بين الولايات المتحدة الامريكية وإيران بشأن الملف النووي، خاصة أن تغير الموقف الحوثي جاء بعد وقت قصير من زيارة وفد الجماعة التفاوضي الى طهران.

زيارة، اعتبرتها الحكومة اليمنية دليلاً جديداً على تحكم النظام الايراني بقرار جماعة أنصار الله (الحوثيين) واستغلالها كورقة ضغط ومساومة في اليمن للحصول على مكاسب خاصة في المفاوضات النووية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet