العليمي : لايمكن تحقيق سلام مستدام مع الحوثيين دون رادع حاسم

ديبريفر
2022-09-22 | منذ 2 أسبوع


نيويورك (ديبريفر) - استبعد رئيس مجلس القيادة الرئاسي، الدكتور رشاد العليمي، إمكانية الوصول الى سلام دائم مع جماعة أنصار الله (الحوثيين) في المنظور القريب.

وقال في كلمته اليوم الخميس، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن الهدنة الانسانية التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن منذ ابريل الماضي، عززت قناعة اليمنيين بصعوبة التهدئة المستدامة دون رادع حاسم مع جماعة طائفية مسلحة كجماعة.

وأضاف ، إن الحلول التحويلية التي تتخذها الجمعية العامة شعارا لها في هذه الدورة، “تتطلب أولا ترسيخ القيم الواضحة لبناء السلام الذي ينشأ نتيجة قيام حكومة مستقرة، وامتلاك رادع حاسم لحماية العملية السياسية، وفتح الطريق أمامها بكل السبل”.

مؤكداً أنه ما من خيار أفضل من أن يدعم المجتمع الدولي الحكومة الشرعية لتتمكن من الانتصار لقيم الحرية والسلام والتعايش المدني.

ودعا الرئيس العليمي،المجتمع الدولي إلى إحداث تحول حاسم في مقاربته للازمة اليمنية، وانهاء المعاناة الإنسانية التي صنعتها الجماعة الحوثية المدعومة من النظام الإيراني.

وطالب بإدانة التدخلات الإيرانية السافرة في اليمن، واخضاع النظام الإيراني إلى الجزاءات المفروضة بموجب قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بنظام حظر الأسلحة ومنعه من تزويد مليشياته بالتقنيات العسكرية كالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، التي تستخدم في ارتكاب أعمال إرهابية بحق المدنيين في اليمن، ودول المنطقة.

وشدد على ضرورة أن يتحمل المجتمع الدولي مسؤولياته إزاء الانتهاكات الفظيعة التي ترقى إلى جرائم حرب في المناطق الخاضعة بالقوة لسيطرة الحوثيين بما في ذلك استمرار معاناة عشرات الآلاف من المواطنين المهجرين، والمحتجزين والمخطوفين، والمخفيين، والمعتقلين، بينهم صحفيون ونشطاء، وفنانون، وعمال إغاثة، ورهائن من مختلف الأعمار.

وجدد العليمي تمسك مجلس القيادة الرئاسي والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا بنهج السلام، وفق مرجعيات الحل الشامل المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وخصوصا القرار 2216.

وأشار إلى التزام الجانب الحكومي ببنود الهدنة الإنسانية السارية، في حين لاتزال الجماعة الحوثية مستمرة في اغلاق الطرق بمدينة تعز والمحافظات الاخرى، وتتنصل عن التزاماتها بدفع رواتب الموظفين لديها والإفراج عن السجناء والمحتجزين، حد قوله.

وقال، إن الجماعة الحوثية، “تبحث عن أي ذريعة لإفشال الهدنة، وإعاقة الجهود الأممية، والدولية لتجديدها والبناء عليها في تحقيق السلام الشامل الذي يتطلع إليه الجميع”.

وأوضح : "لقد قطعت هذه الهدنة الشك باليقين من أننا نفتقد بالفعل لشريك جاد في صناعة السلام، كما عززت قناعة اليمنيين بصعوبة التهدئة المستدامة دون رادع حاسم مع جماعة طائفية مسلحة”

وشدد العليمي، في كلمته على ضرورة منع النظام الإيراني من تزويد مليشياته بالتقنيات العسكرية كالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، التي تستخدم في ارتكاب أعمال إرهابية بحق المدنيين في اليمن، ودول المنطقة، حد زعمه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet