مخاوف قطرية من تأجيل تنفيذ خطة إنقاذ خزان صافر النفطي

ديبريفر
2022-09-23 | منذ 2 أسبوع

الدوحة (ديبريفر) - أعلنت دولة قطر تقديم دعم مالي إضافي بمبلغ مليون دولار لدعم خطة إنقاذ خزان صافر النفطي العائن قبالة ميناء رأس عيسى على السواحل الغربية لليمن والتي تتبناها الأمم المتحدة ليرتفع اجمالي الدعم القطري للخطة الى ثلاثة ملايين دولار.

وقالت مساعدة وزير الخارجية القطري "لولوة الخاطر"، في كلمة لها أمام حدث رفيع المستوى بشأن "صافر" عقد في نيويورك، أن الدعم الاضافي المقدم من قطر يأتي في اطار الحرص على تسريع عمليات الانقاذ لمنع التسرب الكارثي للسفينة المتهالكة التي تنذر بوقوع أكبر كارثة بيئية في المنطقة.

وأعربت المسؤولة القطرية عن قلق بلادها من تأخير بدء عملية الإنقاذ وتأجيلها حتى أكتوبر المقبل، الأمر الذي يزيد من درجة مخاطر تنفيذ هذه العملية.

وأشادت بالاستجابة السريعة للأمم المتحدة للتخفيف من التهديد المحتمل للناقلة وحشد الدعم الدولي..

 داعية في السياق إلى اتخاذ إجراءات عاجلة وفورية لتلافي المخاطر التي تشكلها الظروف الحالية للناقلة المتهالكة ومنع حدوث "الانسكاب النفطي المحتمل الذي سيؤدي إلى كارثة بيئية تهدد حياة وسبل عيش الكثير من الناس، والتنوع البيولوجي الغني للبحر الأحمر.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت يوم الأربعاء، تلقيها تعهدات مالية كافية لبدء المرحلة الأولى من عملية إنقاذ خزان النفط العائم"صافر"، الذي يرسو قبالة سواحل اليمن.

وقال ديفيد غريسلي، منسّق الشؤون الإنسانية للأمم المتّحدة في اليمن، خلال مؤتمر صحفي "لقد تلقّينا تعهّدات والتزامات كافية لإطلاق عملية طارئة لإنقاذ ناقلة النفط صافر قبالة السواحل اليمنية".

وأوضح غريسلي أن إجمالي هذه التعهّدات والالتزامات يتراوح بين 77 و78 مليون دولار.

و"صافر" وحدة تخزين وتفريغ عائمة راسية على بعد 60 كيلومترا شمال ميناء الحديدة الخاضع لسيطرة جماعة أنصار الله (الحوثيين) غربي اليمن.

وبسبب عدم خضوعها لأعمال صيانة منذ عام 2015 كأحد تداعيات الحرب، أصبح النفط الخام (1.148 مليون برميل والغازات المتصاعدة تمثل تهديدا خطيرا للمنطقة، وتقول الأمم المتحدة إن السفينة "قنبلة موقوتة قد تنفجر في أي لحظة".


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet