الحكومة البريطانية تحمل الحوثيين مسؤولية تقويض فرص السلام في اليمن

ديبريفر
2022-10-20 | منذ 1 شهر

لندن (ديبريفر) - حمّلت الحكومة البريطانية، يوم الأربعاء، جماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة إيرانياً مسؤولية تقويض فرص السلام في اليمن، وتعريض المكاسب والفوائد الانسانية التي تحققت خلال الأشهر الستة الأخيرة بفضل الهدنة الأممية للخطر.

وطالبت الناطقة باسم وزارة الخارجية البريطانية روزي دياز، الحوثيين بالانخراط الجاد والبنّاء في الجهود السياسية التي تقودها منظمة الأمم المتحدة عبر مبعوثها الخاص هانز غروندبرغ، الهادفة لتمديد وتوسيع الهدنة التي انتهت مطلع الشهر الحالي.

وقالت، إن اليمنيين عاشوا خلال الأشهر الستة الماضية وتحديداً منذ بداية إبريل الماضي (موعد سريان الهدنة) في أمان كبير وتمكنوا من السفر الى خارج البلاد بحُرية أكبر سواء للزيارة أو تلقي الرعاية الطبية، بالاضافة الى تدفق شحنات كبيرة من الوقود نحو موانئ الحديدة.

مؤكدة في السياق، إن تعنت الحوثيين وتمسكهم برفض مقترحات تمديد الهدنة التي طرحها الوسيط الأممي في ‎اليمن يعرّض هذ التقدم الذي تم احرازه على الصعيد الانساني للخطر.

وأضافت المتحدثة البريطانية بالقول: "حان الوقت الان بأن تظهر جماعة الحوثي رغبتها ومصداقيتها في إحلال السلام ووضع حد للحرب في اليمن، من خلال التعاطي الايجابي بشكل بنّاء مع جهود الأمم المتحدة.

وأعتبرت أن المرحلة الحالية تمثل لحظة فارقة وأفضل فرصة لصناعة السلام الذي ينشده ويستحقه الشعب اليمني.

وحثت دياز جميع الأطراف المتصارعة في اليمن على تجنب أي تصعيد عسكري أو استفزازات قد تؤدي الى انفجار الوضع وعودة الحرب.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet