مسؤول يمني: نهاية الحوثي تعني بداية السلام والاستقرار

ديبريفر
2022-10-21 | منذ 1 شهر

القاهرة (ديبريفر) - استبعد مسؤول يمني بارز، اليوم الجمعة، إمكانية التوصل الى سلام قريب مع جماعة أنصار الله (الحوثيين) التي ماتزال تفرض منذ أواخر عام 2014 سيطرتها شبه الكاملة على المناطق الشمالية والغربية من البلاد بما في ذلك العاصمة صنعاء.

وقال عبدالملك المخلافي نائب رئيس لجنة المصالحة الوطنية الذي سبق له أن تولى منصب وزير الخارجية في الحكومة المعترف بها دوليا، أن "السلام لايبدو خياراً حقيقياً بالنسبة للحوثيين".

وأضاف في تغريدة على حسابه الشخصي بمنصة التدوين المصغر تويتر، "ينبغي على المجتمع الدولي أن يدرك جيداً أن السلام في اليمن لايمثل خياراً لجماعة الحوثي".

وأوضح أن "استمرار سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء سيمثل تهديد دائم للأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة، وللسلام الدولي وأمن الملاحة الدولية عموماً".

وأشار المخلافي الى صعوبة التوصل الى سلام حقيقي ودائم في اليمن طالما بقيت هذه الجماعة المدعومة إيرانياً محتفظة بالقوة والسلاح وتتحكم بمصير ملايين من أبناء الشعب".

وأختتم الدكتور المخلافي قائلاً : "نهاية الحوثي تعني بداية السلام والاستقرار".

وتعيش عملية السلام في اليمن مرحلة مخاض عسير وسط تعثر الجهود الأممية والدولية في إحياء اتفاق الهدنة الذي توسطت فيه الأمم المتحدة منذ بداية ابريل الفائت وجرى تمديده لفترتين اضافيتين تمتد كلاً منهما لستين يوماً.

لكن جهود تجديد وتوسيع الهدنة التي انتهى سريانها في الثاني من أكتوبر الجاري، اصطدمت بتعنت كبير من قبل جماعة الحوثي التي وضعت عددا من النقاط، وصفها الاتحاد الأوروبي بـ"المتطرفة والمبالغ فيها"، وذلك  كشروط واجبة التنفيذ للقبول بتمديد الهدنة.

وبالرغم من دعوات الأمم المتحدة للأطراف اليمنية المتصارعة بالحفاظ على الهدوء والامتناع عن التصعيد العسكري، وتأكيدات المبعوث الاممي بشأن استمرار مساعيه الدبلوماسية، الا أن هناك مخاوف دولية ومحلية متصاعدة من امكانية عودة الاقتتال في البلد الذي شهد فترة من الهدوء النسبي خلال الأشهر الستة الماضية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet