الحوثيون لـ"مجلس الأمن" : الخيارات مفتوحة على نطاق أوسع وأكثر صرامة

ديبريفر
2022-10-29 | منذ 3 شهر

صنعاء (ديبريفر) - هددت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، الجمعة، مجدداً بتوجيه ضربات عسكرية جديدة للموانئ النفطية اليمنية واستهداف السفن الدولية، وذلك في أول تعليق رسمي على بيان مجلس الأمن الدولي الأخير بخصوص اليمن.

وأكدت الجماعة الحوثية المدعومة إيرانياً بأنها ماضية نحو خيارات مفتوحة أكثر صرامة في قادم الأيام في حال تجاهل مطالبها بمنع عمليات انتاج وتصدير النفط اليمني.

وأستنكر بيان منسوب لوزارة الخارجية في حكومة الحوثيين بصنعاء، ما جاء في بيان مجلس الأمن الدولي الذي أدان الهجوم الجوي الحوثي على ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت، واعتبره تهديداً خطيراً لعملية السلام في اليمن، واعتداء على الأمن البحري.

وأتهمت جماعة الحوثي في بيان خارجيتها، مجلس الأمن بـ"التلاعب في التعامل مع حقائق الأحداث وازدواجية في المعايير"، حسب تعبيرها.

وقالت، إن "الخيارات مفتوحة لنطاق أوسع من الإجراءات الصارمة تجاه من يفكر بمحاولة تكرار عمليات نهب الثروات الطبيعية من الأراضي والموانئ اليمنية كافة"، في تلويح منها بتوجيه ضربات عسكرية أخرى ضد حقول النفط والغاز  وموانئ التصدير الواقعة تحت سيطرة الحكومة اليمنية.

وأضافت جماعة الحوثي في البيان: "يجب أن تترافق مساعي المبعوث الأممي مع خطوات جادة لإنهاء الحرب واتخاذ الخطوات التنفيذية لصرف مرتبات كافة موظفي الدولة دون استثناء".

وكان مجلس الأمن الدولي أدان في بيان رسمي له الخميس، هجمات الطائرات المسيرة التي شنتها جماعة الحوثي الاسبوع الماضي، واستهدفت ميناء الضبة النفطي شرقي محافظة حضرموت لحظة رسو ناقلة نفطية.

واعتبر مجلس الأمن الهجوم الحوثي "تهديدا خطيرا لعملية السلام والاستقرار في اليمن" مؤكداً أن" أي تصعيد لن يؤدي إلا إلى تفاقم معاناة الشعب اليمني".

وطالب مجلس الأمن، الحوثيين بالتوقف الفوري عن مثل تلك الهجمات، مع إعطاء الأولوية للشعب اليمني والانخراط بشكل بناء في جهود تجديد الهدنة في البلاد.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet