الأمم المتحدة تؤكد صعوبة تفريغ النفط من خزان صافر قبل حلول العام القادم

ديبريفر
2022-11-03 | منذ 1 شهر

نيويورك (ديبريفر) - أكدت الأمم المتحدة، يوم الأربعاء، أن عملية تفريغ النفط الخام من خزان صافر العائم الذي يرسو في مياه البحر الأحمر قبالة السواحل اليمنية الى سفينة أخرى مؤقتة، لن تتم قبل حلول العام القادم 2023.

وقال مسؤول أممي في تصريحات نقلها موقع "عرب نيوز" أن الأمم المتحدة تجري مفاوضات مع شركة متخصصة لإنقاذ الناقلة، وكذلك تأمين سفينة لتفريغ النفط، وأن فريقاً يعمل على صياغة استراتيجية إنقاذ.

وأوضح راسل جيكي مسؤول الإتصال في مكتب منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أن الخطوات التحضيرية للعملية بدأت بالفعل، "بما في ذلك التعاقد مع شركة الإنقاذ وشراء السفينة التي ستحتفظ بالنفط".

مضيفاً : "نتوقع أن ترسل شركة الإنقاذ فريقاً إلى اليمن في شهر نوفمبر الجاري لوضع اللمسات الأخيرة على الخطة التفصيلية للعملية ونأمل أن يبدأ العمل الفعلي في المياه قبل نهاية العام الجاري".

وأستدرك المسؤول الاممي قائلاً : "من المرجح أن يتم تفريغ النفط من الناقلة بحلول العام 2023، حيث قال: "حتى إذا بدأت أعمال الإصلاح على السفينة بحلول نهاية عام 2022، فقد لا يتم نقل النفط من الناقلة المتآكلة حتى العام المقبل".

وقال، إن استكمال الخطة التفصيلية وشراء السفينة هما خطوتان رئيسيتان قبل بدء العمل في المياه، وبتحقق هاتان الخطوتان "ستكون الأمم المتحدة قادرة على وضع جدول زمني للعمل، وتنفيذ خطة الطوارئ".

وكان البرلمان العربي حذر الشهر الماضي من خطورة التأخير في تنفيذ خطة إنقاذ خزان صافر النفطي العائم الذي ينذر بحدوث أكبر كارثة بيئية واقتصادية في البحر الأحمر.

وقال رئيس البرلمان العربي عبدالرحمن العسومي "ينبغى ألا يبقى هذا الملف الخطير ورقة ضغط في يد جماعة الحوثي نظراً للمخاطر المحدقة التي تهدد معظم دول المنطقة وليس اليمن فحسب المشاطئة".

وخزان صافر هو عبارة عن وحدة تخزين عائمة في البحر الأحمر قبالة سواحل مدينة الحديدة اليمنية، ويحمل نحو 1.1 مليون برميل من النفط الخام، المعرض لحدوث انفجار أو تسرب كميات من النفط المخزن بداخله في أية لحظة بسبب حالته المتهالكة، وهو ما قد يؤدي لحدوث أسوأ كارثة بيئية في المنطقة، بحسب تأكيدات الخبراء.

وسبق أن أكدت الأمم المتحدة جمع 75 مليون دولار، وهو التمويل المطلوب لتنفيذ المرحلة الأولى (الطارئة) من خطتها المنسقة لإنقاذ خزان صافر النفطي ونزع فتيل القنبلة الموقوتة التي تنذر بكارثة بيئية واقتصادية كبيرة في حال انفجار الخزان أو حدوث تسرب نفطي فيه.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet