مسؤول في حكومة الحوثيين يحمل أطرافاً خارجية مسؤولية عرقلة تمديد هدنة اليمن

ديبريفر
2022-11-17 | منذ 3 أسبوع

صنعاء (ديبريفر) حمّل مسؤول رفيع في حكومة الإنقاذ التي شكلتها جماعة أنصار الله (الحوثيين)، في العاصمة اليمنية صنعاء، يوم الأربعاء، أطرافاً خارجية لم يسمها، مسؤولية عرقلة تمديد الهدنة التي انقضت مطلع أكتوبر الماضي، قائلاً إن جماعته تحمل مشروعاً يمنياً لإنقاذ البلد الذي يعيش صراعاً دموياً منذ نحو 8 سنوات.
وقال نائب وزير الإعلام في حكومة الحوثيين فهمي اليوسفي، في مقابلة إذاعية لصالح "راديو سبوتنيك" الروسي، إن الجماعة "تحمل مشروعا يمنيا لإنقاذ البلاد، عن طريق السلام برؤية وطنية داخلية لا السلام المفروض من الولايات المتحدة الأمريكية"، دون مزيد من التفاصيل.
وأضاف أن "انعدام الثقة بين الأطراف في اليمن جاء نتيجة الارتهان لدول خارجية، ما أدى إلى العجز عن اتخاذ القرار، والوصول بالبلاد إلى هذا الشكل، الذي عرقل تمديد الهدنة".
وفشلت الأطراف اليمنية في تمديد اتفاق هدنة بالبلاد، بدأ في 2 أبريل الماضي وانتهى في 2 أكتوبر المنصرم.
ومنذ نحو ثماني سنوات يشهد اليمن حرباً بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي تقوده السعودية، وجماعة أنصار الله (الحوثيين) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وعدة مناطق شمال وغرب البلاد.
وحتى نهاية 2021، أسفرت حرب اليمن عن مقتل 377 ألفا بشكل مباشر وغير مباشر، وفق الأمم المتحدة.
وأدت الحرب إلى خسارة اقتصاد البلاد 126 مليار دولار، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية والاقتصادية بالعالم، حيث يعتمد معظم السكان البالغ عددهم 30 مليونا على المساعدات.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet