الحكومة اليمنية : تكرار اعتداءات الحوثيين على المنشآت النفطية تهديد لإمدادات الطاقة والملاحة الدولية

دييريفر
2022-11-22 | منذ 2 أسبوع

عدن (ديبريفر) اعتبرت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، مساء الإثنين، الاعتداءات المتكررة لجماعة أنصار الله (الحوثيين)، على المنشآت النفطية والاقتصادية "تصعيداً خطيراً سيفاقم الوضع الإنساني وتهديداً لإمدادات الطاقة وسلامة الملاحة والتجارة الدولية".
وأفادت الحكومة في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" بنسختها في عدن، بأن جماعة الحوثيين "هاجمت مجدداً بالطائرات الإيرانية المسيرة ميناء الضبة النفطي في حضرموت أثناء رسو إحدى السفن النفطية التجارية في الميناء غير مكترثة بمخاطر وآثار هذه الاعتداءات الإجرامية الجبانة".
وقال البيان إن "استمرار استهداف الحوثيين للأعيان المدنية والمنشآت الاقتصادية الوطنية يمثل تصعيداً خطيراً من شأنه مفاقمة الوضع الإنساني وتهديد إمدادات الطاقة وحرية وسلامة الملاحة والتجارة الدولية".
وأضاف أن "هذه الاعتداءات الإجرامية المتكررة على المنشآت والأعيان المدنية، تمثل انتهاكاً صارخاً لكل القوانين والأعراف الدولية، واستهتاراً سافراً بالتداعيات الإنسانية والبيئية والاقتصادية الكارثية المترتبة عليها".
وجددت الحكومة اليمنية دعوتها للمجتمع الدولي "للانتقال من الإدانة لهذه الأعمال الإرهابية التي تهدد استقرار اليمن والمنطقة، إلى العمل الجماعي لردعها ومواجهتها بتصنيف تلك المليشيا منظمة إرهابية دولية ومواجهة تهديداتها للسلم والأمن الدوليين".
وكانت وزارة الدفاع في الحكومة اليمنية أعلنت في وقت سابق الإثنين أن قواتها "تصدت لاعتداءات إرهابية جديدة شنها الحوثيون بدعم من النظام الإيراني على ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت".
وقالت الدفاع اليمنية، على لسان مصدر مسؤول عبر موقعها الرسمي "26 سبتمبر نت"، إن "الدفاعات الجوية تمكنت من اعتراض وإسقاط عدد من الطائرات المعادية، فيما أصابت إحداها منصة تصدير النفط في الميناء وألحقت أضرارا مادية فيها".
وأكدت "جاهزية القوات المسلحة بمختلف تشكيلاتها ومواقعها للتصدي وردع مثل هذه التهديدات، والاعتداءات الإجرامية السافرة على المنشآت والأعيان المدنية، التي تمثل انتهاكاً صارخاً لكل القوانين والأعراف الدولية".
وفي وقت سابق الإثنين أفادت مصادر أمنية، أن "طائرة مسيرة للحوثيين شنت قصفا على ميناء الضبة أثناء رسو سفينة لنقل النفط الخام في الميناء".
 وأوضحت أن القصف وقع في محيط السفينة وفي البوابة الرئيسية للميناء.
وقال عاملان في الميناء إن السفينة براتيكا التي ترفع علم بنما دخلت المحطة لتحميل شحنة من الخام لكنها غادرت بعد الهجوم، وفقاً لوكالة رويترز.
 ولاحقاً قال المتحدث الرسمي باسم قوات الحوثيين العميد يحيى سريع في بيان، إن قوات الجماعة "نجحت في إجبار سفينة نفطية حاولت الاقتراب من ميناء الضبة على المغادرة".
وأضاف أن طاقم السفينة رفض في بادئ الأمر الاستجابة للتحذيرات التي تم ارسالها له بواسطة جماعته، ما اضطرها إلى تنفيذ الضربة التي أجبرت السفينة على تغيير وجهتها ومغادرة الميناء الذي تستخدمه الحكومة لتصدير النفط الخام.
وتوعد المتحدث العسكري للحوثيين مجدداً باستهداف أية ناقلة نفطية تحاول الاقتراب من الموانئ اليمنية الخاضعة لسيطرة الحكومة المعترف بها دوليا، وذلك لحماية الثروة الوطنية السيادية حتى تصبح عائداتها في خدمة اليمنيين ولتغطية مرتبات كافة الموظفين في كل المناطق اليمنية"، حد تعبيره.
وشن الحوثيون في 21 أكتوبر الماضي هجوما مماثلا على الميناء النفطي بعد أسابيع من تهديدات للجماعة باستهداف الشركات التي تقوم بما أسمته "نهب الثروات السيادية" وذلك مع فشل تمديد الهدنة في البلاد .
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet