الأمم المتحدة تؤكد ارتفاع الاحتياجات الإنسانية في اليمن رغم انخفاض الأعمال العدائية

ديبريفر
2022-12-06 | منذ 2 شهر

نيويورك (ديبريفر) أكدت الأمم المتحدة، يوم الإثنين، ارتفاع الاحتياجات الإنسانية في اليمن، رغم انخفاض الأعمال العدائية هذا العام، ودعت إلى مواصلة تقديم الدعم للسكان في البلد العربي الفقير الذي يمزقه الصراع منذ نحو ثماني سنوات.
وقالت ستيفاني ترمبلاي من مكتب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في مؤتمر صحفي "على الرغم من انخفاض الأعمال العدائية هذا العام، لا تزال الاحتياجات الإنسانية في اليمن مرتفعة للغاية".
وأضافت أن "خطة الاستجابة الإنسانية الخاصة باليمن – التي تتطلب 4.27 مليار دولار – تظل مع بقاء عدة أسابيع قليلة على نهاية العام، ممولة بنسبة 55 في المائة فقط".
واعتبرت أن ذلك "يمثل فجوة كبيرة بالنسبة للعمليات الإغاثية التي تدعم 10.5 ملايين شخص شهريا بالمساعدات المنقذة للحياة".
وأوضحت المتحدثة الأممية أن "أكثر من نصف عدد السكان، 17 مليون شخص، يواجهون انعدام أمن غذائي حاد، والملايين لا يزالون نازحين."
واستطردت قائلة "نحن ممتنون لجميع الجهات المانحة التي قدمت مساهمة على الرغم من الأزمات المتعددة التي تتطلب الاهتمام، نحتاج إلى مواصلة الدعم لسكان اليمن."
وذكرت ترمبلاي أن "الاقتصاد المتدهور في البلاد وانهيار الخدمات الأساسية لا يزالان المحركان الرئيسيان للمعاناة"، مشيرة إلى "أن نصف المرافق الصحية فقط تعمل بكامل طاقتها، والبنية التحتية للمياه في وضع حرج".
ونوهت إلى أن "المجتمع الإنساني يعمل بلا كلل لتقديم المساعدة للفئات الأكثر ضعفا في اليمن".
وأشارت المتحدثة الأممية إلى "أن الأمم المتحدة تتعامل مع عراقيل متزايدة للوصول في أجزاء كثيرة من البلاد". مؤكدة أن "القيود على الحركة والتدخلات البيروقراطية وانعدام الأمن تشكل تحدياً في القدرة على الوصول يوميا".
وأودت الحرب الدائرة في اليمن، حتى أواخر 2021، بحياة 377 ألف شخص، كما ألحقت بالاقتصاد اليمني خسائر تراكمية تقدر بـ 126 مليار دولار، في حين بات 80 % من الشعب اليمني بحاجة إلى مساعدات إنسانية، حسب الأمم المتحدة.
ويدور الصراع في اليمن، بين الحكومة المعترف بها دولياً والمدعومة من تحالف عربي تقوده السعودية وبين جماعة أنصار الله (الحوثيين)، المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء ومعظم المراكز السكانية الحضرية الكبرى في شمال البلاد وغربها منذ أواخر العام 2014.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet