الانتقالي يتهم قوات المنطقة العسكرية الأولى بـ "تعزيز الإرهاب" في حضرموت

ديبريفر
2022-12-09 | منذ 2 شهر

عدن (ديبريفر) اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، يوم الخميس، المنطقة العسكرية الأولى في قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، بـ"تعزيز الإرهاب" وقمع واعتقال الموالين له في محافظة حضرموت.
وقال المتحدث الرسمي باسم الانتقالي الجنوبي علي الكثيري في بيان، "من جديد عبرت قوات المنطقة العسكرية الأولى اليوم عن طبيعتها الإرهابية عندما واجهت شباب مدينة سيئون وعصيانهم المدني برصاص أسلحتها وبحملة الاعتقالات والمطاردات".
وأكد الوقوف مع أبناء مديريات وادي وصحراء حضرموت إزاء مايتعرضون له من قمع وحملات اعتقالات ومطاردات، ومطالباتهم بنقل قوات المنطقة العسكرية الأولى إلى جبهات المواجهة مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، تنفيذاً لمخرجات اتفاق ومشاورات الرياض.
وأضاف الكثيري "إننا في المجلس الانتقالي الجنوبي لن نسمح بتكريس الواقع الذي تمثله المنطقة العسكرية الأولى وتعزيزها للإرهاب منذ اجتياحها لحضرموت عام 1994م، أو بأية قوى وتنظيمات إرهابية في صحراء ووادي حضرموت وكافة أراضي الجنوب"، حد تعبيره.
وفي وقت سابق الخميس، شهدت مدن وادي حضرموت عصياناً مدنياً شاملاً وقطعاً للشوارع وإحراق الإطارات استجابة لدعوة مكون شبابي موالٍ للمجلس الانتقالي الجنوبي، للمطالبة بإخراج قوات المنطقة العسكرية الأولى وإحلال قوات النخبة الحضرمية التابعة للانتقالي بدلاً عنها.
وقال ناشطون ووسائل إعلام تابعة للانتقالي، إن قوات المنطقة العسكرية الأولى قامت بإطلاق الرصاص الحي واعتقلت عدداً من المحتجين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet