الحكومة اليمنية تستبعد التوصل إلى حل سياسي للصراع في البلاد

ديبريفر
2022-12-13 | منذ 2 شهر

عدن (ديبريفر) استبعدت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، يوم الإثنين، إمكانية التوصل إلى اتفاق سلام مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، دون تغيير موازين السيطرة العسكرية على الأرض، معتبرة أن تهديد الجماعة بتنفيذ هجمات جديدة على موانئ تصدير النفط، استمراراً لعرقلة جهود السلام في البلاد.
جاء ذلك خلال اجتماع للحكومة في عدن، ناقش استمرار هجمات وتهديدات الحوثيين في استهداف مقدرات الشعب اليمني والملاحة الدولية وهجماتهم المتكررة على المدنيين، وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بنسختها في عدن.
واعتبرت الحكومة هذه الاعتداءات "استمراراً للسلوك الإرهابي للحوثيين في قطع الطريق على كافة جهود السلام، وتبديد أي وهم بإمكانية التوصل إلى حل دون تغيير الحقائق على الأرض".
وخلال الاجتماع، قال رئيس الحكومة معين عبد الملك إن الدولة "ستعمل كل ما يلزم لردع الاعتداءات الإرهابية الحوثية على تصدير النفط".
شدد على أن "الأمر يتعلق بمعيشة وحياة الشعب اليمني ومقدراته الوطنية، ولا يمكن التهاون في ذلك أو قبول أنصاف الحلول".
وكانت جماعة أنصار الله (الحوثيين)، وجهت السبت الماضي، تهديداً جديداً إلى الشركات النفطية في مناطق سيطرة الحكومة، من الإقدام على أي خطوة بشأن النفط اليمني وخاصة استئناف تصدير الخام، من دون الرجوع إليها.
ومنذ فشل تمديد الهدنة في 2 أكتوبر الماضي، شنت جماعة الحوثيين هجمات على ثلاثة موانئ نفطية هي الضبة والنشيمة وقنا في محافظتي حضرموت وشبوة لمنع تصدير النفط.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet