جولة مفاوضات يمنية بشأن الأسرى يوم الجمعة في جنيف

( عدن)ديبريفر
2023-03-07 | منذ 12 شهر

ارشيف

من المقرر أن تعقد الجمعة المقبلة، جولة مفاوضات بشأن تبادل الأسرى المعتقلين بين الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، وجماعة أنصار الله (الحوثيين)، في مدينة جنيف السويسرية.

 

وقالت مصادر سياسية ودبلوماسية يمنية، يوم الإثنين، إن جولة جديدة من المفاوضات ستعقد الجمعة، 10 مارس الجاري، في مدينة جنيف بسويسرا لمناقشة سبل تحقيق تقدم في ملف تبادل الأسرى في اليمن. وأضافت المصادر أن المفاوضات ستكون مباشرة بين الجانبين، وسيرأس الوفد الحكومي رئيس مؤسسة الأسرى والمحتجزين هادي هيج، فيما سيرأس وفد جماعة الحوثيين رئيس لجنة شؤون الأسرى عبدالقادر المرتضى.

 

وأوضحت أن أجندة المفاوضات تتركز حول إحياء اتفاق سابق يقضي بعملية تبادل جزئي للأسرى والمعتقلين من الجانبين تشمل 2223 أسيراً ومحتجزاً.

 

وأفادت المصادر أن المفاوضات ستبحث أيضاً تحديد القوائم النهائية لصفقة تبادل الأسرى التي تم التوصل إليها أواخر مارس الماضي، وتشمل عسكريين من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية. والاتفاق السابق الذي تعثر تنفيذه العام الفائت، كان يقضي بالإفراج عن أكثر من ألف أسير بما في ذلك الإفراج عن شخصين من المشمولين بقرار مجلس الأمن الدولي 2216، واثنين من عائلة الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

 

والأربعة المشمولون بقرار مجلس الأمن الدولي هم وزير الدفاع السابق في الحكومة اليمنية اللواء محمود الصبيحي، واللواء ناصر منصور هادي شقيق الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، واللواء فيصل رجب قائد اللواء 119 مشاة سابقا، والسياسي محمد قحطان القيادي البارز في حزب التجمع اليمني للإصلاح. وكانت جماعة الحوثيين أعلنت في 15 أكتوبر الماضي، أنها وقعت مع وفد سعودي في صنعاء، على قائمة نهائية لأسماء أسرى من الجانبين، تمهيداً لتنفيذ صفقة التبادل، وذلك بعد أيام من اجراء الطرفين زيارات متبادلة للتحقق من الأسماء وذلك ضمن آلية تم التوافق عليها خلال محادثات رعتها الأمم المتحدة بين الطرفين في العاصمة الأردنية عمّان، أواخر يوليو الماضي.

 

وفي 27 مارس العام الماضي، أكد وكيل وزارة حقوق الإنسان في الحكومة اليمنية عضو اللجنة الإشرافية لتبادل الأسرى والمختطفين، ماجد فضائل، عبر "تويتر"، التوصل إلى توافق مع جماعة الحوثيين عبر مكتب المبعوث الأممي لإنجاز أكبر صفقة تبادل أسرى بين أطراف النزاع في اليمن، تشمل 2223 أسيراً من الطرفين بينهم 19 من قوات التحالف العربي، وقائدان بارزان من القوات الحكومية.

ارشيف

وكانت الأمم المتحدة قد رعت في أكتوبر 2020 اتفاقا بين الحكومة اليمنية والحوثيين بشأن الأسرى تم بموجبه تبادل أكثر من ألف أسير من الجانبين.

 

كما رعت الأمم المتحدة خلال الفترة الماضية عدة جولات من المفاوضات بين الحكومة والحوثيين في العاصمة الأردنية عمان، لكن هذه الجولات تعثرت في الوصول إلى اتفاق نهائي يقضي بالإفراج عن أسرى ومعتقلين لدى الجانبين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet