الجمعية الوطنية للانتقالي تدعو لاستكمال السيطرة على جنوبي اليمن وحصر نزوح الشماليين

ديبريفر
2023-05-24 | منذ 9 شهر

المكلا (ديبريفر) دعت الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، يوم الاثنين، إلى استكمال السيطرة العسكرية والأمنية على كافة الأراضي الجنوبية من اليمن، وضبط ما أسمته "التغيّر الديمغرافي" وحصر نزوح اليمنيين إلى المحافظات الجنوبية.
جاء ذلك في البيان الصادر عن الدورة الـ (6) للجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي (البرلمان)، بعد اختتام أعمالها، في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت، فيما لم يصدر تعليق فوري من الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.
وأوصى البيان، باستكمال السيطرة العسكرية والأمنية على كافة الأراضي الجنوبية و"إخراج بقايا القوات اليمنية التي اجتاحت الجنوب عسكريا، والعمل مع قيادة الدفاع والداخلية على إعادة فتح الكليات العسكرية والشرطية والطيران وتنظيم الالتحاق بها من الشباب الجنوبي"، حد تعبيره.
ودعا إلى "الإسراع في هيكلة القوات العسكرية والأمنية الجنوبية، واستيعاب العسكريين المبعدين قسرا والمقاومة الجنوبية ودمجهم مع القوات الجديدة".
وتحدث البيان عما سمّاه "ضبط التغيير الديمغرافي وحصر النازحين والعمل مع المنظمات الدولية على معالجة حالات النزوح"، مطالبة باستكمال "مشروع الحوار الوطني الجنوبي" مع بقية المكونات الاجتماعية والسياسية والشخصيات الجنوبية، بغية اطلاعهم على نتائج اللقاء التشاوري الذي عقد مؤخراً في عدن. 
وقال البيان إن الجنوبيين ينشدون التعاون والتكامل مع أشقائهم اليمنيين (الشماليين)، ولا يوجد عداء معهم طالما لا يعادون ولا يعتدون على الجنوب والجنوبيين، لافتاً إلى "احترام الجنوبيين خيارات الشماليين طالما يحترمون خيارات الجنوبيين، الذين عندهم الاستعداد التام لدعم المساعي الإقليمية والدولية لإحلال السلام في المنطقة، حسب تعبير البيان.
وأكد دعم الانخراط في العملية السياسية وكل قضية شعب الجنوب "وفق إطار خاص بهدف استعادة دولته المستقلة كاملة السيادة، بحدود ما قبل 22 مايو 1990 وتحت رعاية الأمم المتحدة".
وبدأ المجلس الانتقالي، الذي ينادي بانفصال جنوب اليمن عن شماله، خطوات تصعيدية ضد الحكومة المعترف بها دولياً، من خلال "الحوار الجنوبي" مطلع مايو، بالتأكيد على "أحقية الجنوبيين باستعادة دولتهم"، والذي شهد أيضا انخراط العشرات من المكونات السياسية والمجتمعية في الجنوب في صفوف المجلس الانتقالي.
وفي كلمة لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء عيدروس الزبيدي، قال إن "الهوية الجنوبية" قد تتغير، "وهناك عدد من المسميات المطروحة والتي سيحددها الجنوبيين أنفسهم من خلال الانتخابات أو الحوارات، مثل تسمية دولة الجنوب القادمة على غرار دولة حضرموت الاتحادية أو دولة الجنوب العربي وغيره"، بعيدا عن "اليمننة" (الهوية اليمنية) وفق ما يسميها بعض أنصاره وبعض المكونات الجنوبية، والمطالب الحضرمية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet