"الانتقالي" يتهم الحكومة اليمنية باتخاذ سياسات مالية تتخادم مع الحوثيين

ديبريفر
2023-06-16 | منذ 8 شهر

لاهاي (ديبريفر) اتهم المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، يوم الأربعاء، الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، باتخاذ سياسات مالية تتخادم مع جماعة أنصار الله (الحوثيين)، وذلك في إطار هجوم متصاعد ضد الحكومة على خلفية تفاقم انهيار العملة المحلية وارتفاع الأسعار في المحافظات الجنوبية.
ودافع رئيس الهيئة الوطنية للإعلام الجنوبي التابعة للمجلس الانتقالي سالم العولقي في مؤتمر صحفي على هامش أعمال منتدى اليمن الدولي في لاهاي، عن دعوة المجلس الانتقالي للسلطات المحلية في المحافظات، بالامتناع عن توريد عائداتها إلى البنك المركزي في عدن. 
وقال العولقي ان المجلس الانتقالي، وهو شريك رئيس في الحكومة، لا يعلم شيئاً عن مصادر إنفاق تلك الإيرادات. 
وأكد حرص الانتقالي على وحدة وتماسك مجلس القيادة الرئاسي، قائلاً إن من مصلحة الشرعية أن تكون في جبهة موحدة لمواجهة الحوثيين.
وأفاد العولقي بعدم وجود خلافات كبيرة دخل المجلس الرئاسي متعدد الولاءات، مشيراً إلى أن الخلافات تدور حول تغيير الحكومة.
وشدد على ضرورة أن يعيد المجلس الرئاسي النظر في التنازلات التي يقدمها للحوثيين والتركيز على الاقتصاد والأوضاع المعيشية في "المناطق المحررة".
ويوم الثلاثاء دعت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي في بيان عقب اجتماعها في عدن محافظي المحافظات الجنوبية إلى منع توريد الإيرادات إلى البنك المركزي، متهماً الحكومة اليمنية ورئيسها ومن سماها "منظومة فساد" بإفراغ خزينة الدولة المالية والوصول إلى حافة الإفلاس.
واعتبر أن تدهور وتردي الأوضاع التي قال إنها "لم تعد تحتمل في الجنوب" على مختلف الأصعدة، سيما مع التطورات المتسارعة خدماتياً إنسانياً وأمنياً وعسكرياً، أنتجتها من قال عنها "حكومة لا تشعر ورئيسها بأدنى شعور بالمسؤولية".
وكان الانتقالي قد بدأ تصعيده بداية الأسبوع الحالي إعلامياً ثم من خلال هجوم نائب رئيس المجلس الانتقالي، عضو مجلس القيادة الرئاسي، عبد الرحمن المحرمي، على الحكومة، داعياً إلى إقالتها مع رئيسها بسبب ما قال إنه الفشل في حلحلة جميع الملفات وتدهور الأوضاع بشكل كبير وعودة انهيار العملة المتسارع.
وقال المحرمي في تصريحات متلفزة إن رئيس الحكومة يعمل بلا حس وطني فهو كثير الكلام قليل الإنتاج.
ويوم الإثنين قال محافظ البنك المركزي اليمني أحمد المعقبي، إن الخلافات السياسية داخل مجلس القيادة الرئاسي والحكومة المعترف بها دولياً، سبب رئيسي لاضطراب سوق النقد في مناطق سيطرتهما.
وأضاف المعقبي في لقاء مع قناة "اليمن" الرسمية، أن الخلاف السياسي غير المنضبط يؤثر على قيمة العملة وعلى عمل البنك المركزي بشكل كبير، ثم تأتي بعدها العوامل الاقتصادية، وعوامل الحرب الاقتصادية.
 


لمتابعة أخبارنا على تويتر
@DebrieferNet

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet