العفو الدولية تتهم الحوثيين باستخدام مستشفى في الحديدة لأغراض عسكرية

القاهرة (ديبريفر)
2018-11-08 | منذ 1 شهر

الحديدة

Click here to read the story in English

اتهمت منظمة العفو الدولية أن جماعة الحوثين (أنصار الله) في اليمن، باستخدام مستشفى 22 مايو في مدينة الحديدة غربي البلد "لأغراض عسكرية"، وهو ما ينذر بعواقب وخيمة على العاملين والمرضى في المستشفى.

وتشهد المدينة الساحلية (220 كيلو متر غرب صنعاء) منذ ستة ايام معارك عنيفة، حيث تسعى قوات يمنية مشتركة مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، لانتزاع السيطرة على المدينة ومينائها الاستراتيجية من قبضة الحوثيين الذين يسيطرون عليها منذ أواخر عام 2014.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الحوثيين نشروا قناصة على سطح مستشفى رئيسي في حي 22 مايو شرقي مدينة الحديدة المطلة على البحر الأحمر.

واعتبرت المنظمة أن هذه الخطوة تنذر بـ"عواقب كارثية" على طاقم المستشفى والمرضى فيه، إذ أنها تجعل من المبنى هدفا لغارات جوية محتملة، كما أنها تشكل "خرقا للقانون الإنساني".

وطبقاً لمسؤول في المستشفى، فإن الحوثيين "أجبروا ممرضين وأطباء على مغادرة المستشفى الذي يحمل اسم الحي الذي يقع فيه".

وتفيد معلومات حصلت عليها وكالة ""ديبريفر" في وقت سابق أن القوات المشتركة تحاول التوغل في عدد من الأحياء السكنية شرق وجنوب الحديدة، بعد أن أحكمت قبضتها على المدينة من جهاتها الثلاث باستثناء شمال المدينة الذي لازال تحت سيطرة قوات الحوثي.

وتمثل الحديدة أهمية استراتيجية بالنسبة للطرفين كونها تضم الميناء البحري الذي تدخل منه معظم المساعدات والمواد التجارية إلى ملايين السكان في اليمن.

وينفذ التحالف العربي، بقيادة السعودية منذ مارس 2015، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، في مواجهة جماعة الحوثيين المدعومة من إيران.

وبات معظم سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية، حيث خلفت الحرب المتواصلة أوضاعاً معيشية وصحية متردية للغاية.

 


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق