بومبيو: لن يتوقف القتال في اليمن ما لم يقرر الإيرانيون ذلك

واشنطن (ديبريفر)
2018-11-09 | منذ 6 يوم

وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو (أرشيف)

حمّل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إيران مسؤولية كبيرة عن الحرب الدائرة في اليمن منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف.

وقال بومبيو في لقاء مع قناة "بي بي سي فارسي"، أمس الخميس، إن "القيادة الإيرانية تتحمل مسؤولية كبيرة لما يجري في اليمن لأنها مستمرة في تغذية جماعة الحوثيين بطريقة أدت إلى نشوب هذه الحرب الأهلية التي تسببت في الكثير من الموت والدمار داخل الدمار".

وتعليقاً على دعوة واشنطن مؤخراُ لأطراف الصراع في اليمن لإيقاف القتال، قال وزير الخارجية الأمريكي: "ذلك لا يمكن أن يحدث ما لم يقرر الإيرانيون أن الحوثيين لن يعودوا للانخراط في العنف هناك. وإذا فعلوا ذلك، فيمكننا إيجاد الدفع بسبيل سياسي للأمام في اليمن، وآمل أن يحدث ذلك. كما أنها الحصيلة الصحيحة للجميع".

ورغم ذلك، عبر بومبير عن تفائله لوقف القتال، موضحاً: "أنا متفائل جداً بأن كل طرف سيوقف القتال في اليمن سيما مع جهود الممثل الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث والمكلف بإيجاد حل سياسي في اليمن".

وأكد الوزير الأمريكي أن إيران "لم تقدم شيئاً للإغاثة الإنسانية" لليمنيين رغم تسببها في الحرب، معتبراً ذلك فرقاً جوهرياً بين السعودية وإيران.

وأضاف: "السعوديون قدموا ملايين وملايين الدولارات من المساعدات الإنسانية لليمن. هذا هو الاختلاف الجوهري في الطبيعة الإنسانية لهاتين الدولتين، إذ أن إيران تسبب الموت والدمار داخل اليمن ولا تفعل شيئاً لمنع التجويع، ويقدم السعوديون ملايين وملايين الدولارات وكذلك يفعل الإماراتيون للتخفيف من هذه المخاطر وهذا الضرر، وهذه مشكلة معقدة".

ويعيش اليمن منذ مايزيد عن ثلاث سنوات ونصف، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

ومنذ أسبوع أيام تصاعدت وتيرة المعارك حول مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي غربي اليمن، حيث تسعى قوات يمنية مشتركة مدعومة من التحالف العربي لانتزاع السيطرة على المدينة التي يسيطر عليها الحوثيون منذ أواخر 2014.

وكانت واشنطن دعت في 31 أكتوبر الفائت على لسان وزيرا الخارجية والدفاع الأمريكيان، إلى وقف الحرب في اليمن والانخراط في محادثات سلام نهاية نوفمبر الحالي.

وتتهم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف العربي، إيران بدعم جماعة الحوثيين (أنصار الله) عبر تهريب الأسلحة والصواريخ الباليستية إليهم والتي يستهدفون بها باستمرار الأراضي السعودية، وهو ما تنفيه طهران والجماعة.

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس عبدربه منصور هادي لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسطر الحوثيون عليها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"، وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح مئات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص في داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق