اتفاق إيراني أوروبي نهائي لتطبيق نظام مالي للالتفاف على العقوبات الأمريكية

طهران (ديبريفر)
2018-12-05 | منذ 5 يوم

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف (أرشيف)

Click here to read the story in English

أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأربعاء، عن توصل بلاده إلى اتفاق نهائي مع دول الاتحاد الأوروبي بشأن آلية خاصة للدفع مُعدّة من قِبل الأوروبيين تتيح لإيران الاستمرار في تصدير النفط، وتجاوز العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران من الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال ظريف للصحفيين، عقب اجتماع لمجلس الوزراء في العاصمة الإيرانية طهران، إن الاتفاق على آلية الدفع الخاصة تم خلال لقاءات الجانب الإيراني مع مسؤولي الاتحاد الأوروبي في بروكسل وجنيف الأسبوع الماضي.

وأمس الأول الاثنين، أكد رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني أن بلاده وأوروبا تخوضان المرحلة النهائية من المحادثات بينهما للوصول إلى آلية للتبادل المالي، وإذا لم يتوصل الطرفان إلى النتيجة المطلوبة فستتخذ إيران ما يلزم، حد تعبيره.

وذكر لاريجاني في مؤتمر صحفي، أنه وبعد خروج أمريكا من الاتفاق النووي أصر الأوروبيون على إيران للبقاء في الاتفاق وتنفيذ تعهداتها، إلا أنهم بالمقابل لم يفعلوا شيئا فيما يخص تعهداتهم، حد قوله.

وكان وزير الخارجية الإيراني، جدد أواخر نوفمبر الفائت، تهديدات بلاده بالانسحاب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين طهران والقوى الست الكبرى، في حال عدم تلبية الاحتياجات الاقتصادية لبلاده في إطار الاتفاق.

وأكد ظريف أن دول الاتحاد الأوروبي تواجه تحديات وصعوبات في إنشاء آلية تجارية مالية محددة الغرض تسمح باستمرار تصدير نفط إيران بغير الدولار، وتجاوز العقوبات الاقتصادية المفروضة على طهران من الولايات المتحدة الأمريكية.

 

مساعي أمريكية للعرقلة

إلى ذلك نقلت وكالة "الطلبة" الإيرانية على لسان ظريف، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول جمع معلومات عن الآلية، بهدف عرقلتها، وأن الأوروبيين يتكتمون على الأمر لهذا السبب.

وهدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مرارا بوقف بلاده التعامل مع الشركات العالمية التي تتاجر مع إيران.

ومقابل هذا التهديد سارعت دول الاتحاد الأوروبي إلى إعداد آلية خاصة للدفع لم تدخل حيز الاستخدام بعد، بهدف الإبقاء على شركاتها في الأسواق الإيرانية.

وحذر المبعوث الأمريكي الخاص بإيران، برايان هوك، الخميس الماضي، الدول الأوروبية التي تسعى إلى حماية التجارة مع إيران من إمكانية تعرضها لعقوبات أمريكية.

وأكد هوك، أن الشركات والبنوك الأوروبية المشاركة فيما يسمى بـ"المبادرة الخاصة لحماية التجارة مع إيران" عرضة لخطر العقوبات الأمريكية الجديدة ضد طهران.

واعتبر المبعوث الأمريكي المحاولات الأوروبية للالتفاف على العقوبات الأمريكية بأنها تمثل "رسالة خاطئة تصدر في الوقت الخطأ"، مشيراً إل أن واشنطن أعفت 8 من كبار مستوردي البترول الإيراني بهدف ضمان عدم إضرار الإجراءات الأمريكية بحلفاء واشنطن أو عدم زيادة أسعار البترول في العالم.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق