"لا تبقى صامتاً حيال اليمن" حملة تركية لإغاثة اليمنيين

أنقرة (ديبريفر)
2018-12-06 | منذ 4 يوم

عائلة يمنية في مركز إيواء للنازحين

أطلقت رئاستا الشؤون الدينية، ووقف الديانة في تركيا، حملة "لا تبقى صامتاً حيال اليمن" بهدف جمع تبرعات لإغاثة اليمنيين الذين يعانون، بفعل الحرب الدائرة في بلادهم منذ قرابة الأربع سنوات، من "أسوأ أزمة إنسانية في العالم" بحسب الأمم المتحدة.

وقال رئيس الشؤون الدينية، ورئيس مجلس الهيئة الإدارية لوقف الديانة التركي، علي أرباش في كلمة له خلال اجتماع تعريفي بالحملة اليوم الخميس، إن الإنسانية تمر بامتحان صعب، حيث خسر الضمير الإنساني الامتحان في اليمن هذه المرة.

ويعيش اليمن منذ قرابة الأربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

وأضاف أرباش أن 22 مليون شخصاً في اليمن يصارعون من أجل البقاء، وفي حال لم يتم إيصال مساعدات إنسانية عاجلة فسيواجه 11 مليون شخص خطر الموت.

وأشار إلى أن القطاع الصحي في اليمن منهار بشكل كامل، وأن 1.2 مليون شخص مصابون بوباء الكوليرا، فيما اضطر 2.6 مليون يمني إلى ترك منازلهم جراء القتال، وهم بحاجة عاجلة إلى مأوى.

ودعا أرباش الشعب التركي إلى التبرع من أجل اليمن، وإغاثة شعبه، لافتاً إلى أن وقف الديانة قدم مساعدات إلى المحتاجين في اليمن حتى اليوم بقيمة 8.5 ملايين ليرة تركية (نحو 1.6 مليون دولار).

ويشهد اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بفعل العمليات العسكرية التي يشنها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية منذ 26 مارس 2015 لمساعدة قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي على استعادة مناطق حيوية في البلد سيطرت عليها جماعة الحوثيين المدعومة من ايران، إثر اقتحامها العسكري للعاصمة صنعاء سبتمبر 2014.

وقالت الأمم المتحدة إن 22 مليون شخص، أي 75 بالمئة من السكان، يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة، كما قتل أو جرح ما يزيد عن 28 ألف يمني منذ بداية القتال.


لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام عبر الرابط أدناه:
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

إضافة تعليق