التلغراف البريطانية: الأمم المتحدة "1427" طفلاً يمنيا استهدفوا في العام 2018 ترجمة "ديبريفر"

آن جولاند - مراسلة الأمن الصحي العالمي
2018-12-28 | منذ 3 أسبوع

أطفال يلعبون بجوار منزل دمرته غاره جوية في اليمن

Click here to read the story in English


حذرت منظمة "يونيسيف" الخيرية الدولية للأطفال من أن قادة العالم يخفقون في حماية الأطفال المستهدفين عمداً في الحرب.
في تحليل حول النزاعات في 18 دولة خلال الأشهر الـ 12 الماضية، حذرت اليونيسف من المخاطر التي يواجهها ملايين الأطفال حول العالم.
تعرض الأطفال الذين يعيشون في البلدان التي تعيش في حالة حرب لهجوم مباشر، بما في ذلك استخدامهم كدروع بشرية وقتلهم وجرحهم وتجنيدهم للقتال. تقول المنظمة الخيرية أنه في الصراعات التي تشهدها دول مثل سوريا واليمن وجمهورية الكونغو الديمقراطية ونيجيريا أصبح الزواج القسري والاختطاف من التكتيكات القياسية.
يسرد التحليل الانتهاكات التي تعرض لها الأطفال على مدى الاثني عشر شهرا الماضية. ففي أفغانستان، على سبيل المثال، قُتل ما لا يقل عن 5000 طفل في عام 2018، ومع أطفال يشكل الضحايا المدنيون نسبة ٨٩ بالمائة.
في اليمن أكدت الأمم المتحدة أن 1427 طفلاً قتلوا أو شوهوا في الهجمات. ومن ضمن تلك الهجمات الهجوم على حافلة مدرسية بصعدة في أغسطس، أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 29 طفلاً.
وتقول منظمة اليونيسيف إن المدارس والمستشفيات في البلاد تعرضت لهجمات متكررة أو استخدمت لأغراض عسكرية، مما أدى إلى حرمان الأطفال من الحصول على التعليم والرعاية الصحية. وعلى رأس ذلك تأتي أزمة سوء التغذية التي تشير التقديرات إلى مقتل حوالي 85000 طفل منذ بدء الحرب في عام 2015.
ومن بين الانتهاكات الأخرى اختطاف 110 فتيات وصبي واحد من كلية تقنية في شمال شرق نيجيريا في فبراير فيما ورد أن ذلك كان أكبر اختطاف جماعي منذ اختطاف شيبوك الشهير عام 2014. وفي حين تم إطلاق سراح معظم الأطفال الآن، ماتت خمس فتيات وما زالت واحدة محتجزة.
وقُتل حوالي 870 طفلاً في سوريا بين شهري يناير وسبتمبر من هذا العام - وهو أحد أكبر حصيلة قتلى منذ بدء النزاع في عام 2011.
وفي الصومال، تم تجنيد أكثر من 1800 طفل على يد الجماعات المسلحة في الأشهر التسعة الأولى من العام ، حيث تم اختطاف 1278 طفلاً.
وحذرت اليونيسف من أن الأطراف المتحاربة تنتهك القانون الدولي باستهداف الأطفال والمرافق مثل المدارس والمستشفيات، وأن قادة العالم يخفقون في محاسبة الجناة.
وقال مانويل فونتين، مدير برامج الطوارئ في منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف): "لفترة طويلة جداً، كانت أطراف النزاع ترتكب فظائع مع إفلات شبه كامل من العقاب، وهي تزداد سوءاً. لا بد من بذل المزيد من الجهود لحماية الأطفال ومساعدتهم. "
وأضاف أن المزيد من الدول في حالة حرب بصورة أكبر مما كانت عليه في السنوات الثلاثين الماضية.
وأكد: "إن الأطفال الذين يعيشون في ظل النزاع هم من بين الأطفال الأقل عرضة لضمان حقوقهم. يجب أن تتوقف الهجمات على الأطفال ".


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق