ليبيا تتطلع إلى زيادة إنتاج النفط إلى 2.1 مليون برميل يوميا في 2019

بنغازي ( ديبريفر)
2019-01-06 | منذ 4 شهر

مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية

Click here to read the story in English

أعلن مصطفى صنع الله رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبية الحكومية ، اليوم الأحد ، أن بلاده تسعى إلى زيادة إنتاجها النفطي خلال العام 2019 إلى 2.1 مليون برميل يومياً ، من 953 ألف برميل يومياً ، معتبراً أن الأمر مرهون بتحسن الأوضاع الأمنية في البلاد.

 وجدد صنع الله في مؤتمر صحفي في بنغازي مطالبته ، بضمان أمن العاملين لإتاحة المجال أمام استئناف الإنتاج من حقل الشرارة النفطي الواقع بإقليم فزان جنوب غرب ليبيا ، وطاقته 315 ألف برميل يوميا.

 وفي الثامن من ديسمبر الفائت ، اقتحم رجال قبائل أطلقوا على أنفسهم "حراك غضب فزان"،  منشآت الحقل وأوقفوا الإنتاج تماشيا مع مطالب المنطقة ، وقال بيان للمقتحمين وقتها ، إن منطقتهم فزان بجنوب البلاد عانت من الإهمال على مدى عقود وطالبوا باستخدام عائد النفط المنتج من الحقول المحلية في تمويل مشروعات التنمية ، كما طالب رجال قبائل ومحتجون مسلحون وحراس حكوميون بدفع مرتباتهم على الحقل.

 وأشار رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا ، إلى استمرار خطف 2 من العاملين الأجانب بحقل الشرارة منذ اقتحامه من مجموعة مسلحة في ديسمبر الماضي .. مؤكداً أن الحقل ما زال مغلقاً حتى اللحظة.

وأضاف صنع الله أن إيرادات القطاع النفطي في ليبيا  بلغت 24 مليار دولار ، مشيراً إلى خطط المؤسسة في الرفع من الكفاءة الإنتاجية في عام 2019 .

وعزا صنع الله ، أسباب تراجع إنتاج ليبيا من النفط إلى 983 ألف برميل يومياً بعدما كانت تنتج نحو 1.300 مليون برميل يوميا ، إلى استمرار إغلاق حقل الشرارة النفطي .

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، نهاية الشهر الماضي، أن رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله، ورئيس حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا فائز السراج اتفقا على وضع خطة أمنية جديدة لحماية حقل الشرارة النفطي، وفقا لـ “رويترز”.

وذكر بيان المؤسسة حينها ، بأن الخطة تتضمن إنشاء مناطق خضراء آمنة داخل الموقع لمنع دخول أي شخص دون تصريح، وإبعاد جميع الأشخاص غير المصرح لهم بالتواجد في الحقل”.

ولا تزال مستويات الإنتاج الحالية للنفط في ليبيا أقل مما كانت تنتجه قبل اندلاع الحرب الأهلية عام 2011،  لكنها تعد أعلى مستوى وصلت إليه منذ منتصف 2013، وفقا لتقديرات رويترز.

وتشهد ليبيا حالياً، حالة من الانقسام وتتقاتل جماعات مسلحة متناحرة داخل مدينة طرابلس وخارجها على أراض وموارد الدولة، وذلك منذ الإطاحة بحكم القذافي في عام 2011.

وتسببت الحرب المستعرة في ليبيا منذ قرابة ثمان سنوات ، بين المليشيات المسلحة من أجل السيطرة على طرابلس منذ سقوط نظام القذافي عام 2011، في مقتل عشرات الآلاف، وتشريد الآلاف داخل ليبيا، وفرار مثلهم إلى الخارج.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق