بومبيو: الانسحاب الأمريكي من سوريا سيتم مع استمرار محاربة داعش

القاهرة (ديبريفر)
2019-01-10 | منذ 2 أسبوع

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو

Click here to read the story in English

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، اليوم الخميس، أن القوات الأمريكية ستنحسب من كامل الأراضي السورية وستواصل محاربة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

وقال بومبيو في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري، في القاهرة، إن الولايات المتحدة الأمريكية ستسحب قواتها من سوريا بالفعل  بموجب قرار الرئيس ترامب، لكنه لم يكشف عن موعد أو جدول زمني لذلك الانسحاب.

وفي 21 ديسمبر، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية " البنتاغون "، أنّ الولايات المتحدة ستواصل حملتها الجوية في سوريا في الوقت الراهن على الأقل، لاستهداف مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، غداة إعلان الرئيس دونالد ترامب تحقيق الانتصار على داعش وقرب انسحاب القوات الأمريكية من كامل أراضي سوريا.

وفاجأ ترامب في 20 ديسمبر، حلفاءه الدوليين ضمن التحالف الدولي لمحاربة داعش، بإعلانه انسحابا أحادي الجانب للقوات الأمريكية المنتشرة في سوريا خلال 100 يوم، كما يدرس الأخير سحب القوات الأمريكية من أفغانستان.. زاعما النصر على تنظيم الدولة الإسلامية وسحب القوات الأمريكية بالكامل من سوريا وسط انتقادات من بعض الجمهوريين ومخاوف الحلفاء وبعض القادة العسكريين الأمريكيين.

ودفع قرار ترامب، وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، إلى تقديم استقالته، معتبراً أي انسحاب مبكر من سوريا "خطأ استراتيجياً فادحاً".

والتقى وزير الخارجية الأمريكي صباح اليوم الخميس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قصر الرئاسة بالقاهرة التي وصلها مساء الاربعاء كمحطة ثالثة في اطار جولته الشرق أوسطية التي بدأها الثلاثاء في الأردن واعقبها زيارة خاطفة وغير معلنة للعراق أمس الأربعاء استمرت ساعات، التقى خلالها رؤساء الجمهورية برهم صالح والحكومة عادل عبد المهدي والبرلمان محمد الحلبوسي.

ويسعى وزير الخارجية الأمريكي في جولته الحالية، التي تتضمن أيضاً دول الخليج الست: السعودية وقطر والإمارات والبحرين وعمان والكويت إلى طمأنة حلفاء واشنطن في المنطقة إزاء الدعم الأمريكي في الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية وقرار ترامب المفاجئ الخاص بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا.

وتنشر الولايات المتحدة أكثر من ألفين من قواتها في سوريا، ويتركز الجزء الأكبر منها في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد شمالي البلاد، وجزء أقل في قاعدة "التنف" العسكرية في ريف حمص التي تنتشر فيها أيضاً قوات فرنسية ضمن التحالف الدولي ضد تنظيم  (داعش).

العملية ضد الأكراد

في سياق متصل أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، اليوم الخميس أن العملية العسكرية ضد مسلحي وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعهدت تركيا بتنفيذها في شمال سوريا، لا تتوقف على انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة.

وقال جاويش أوغلو في مقابلة مع قناة (إن.تي.في) إن من غير الواقعي توقع أن تسحب الولايات المتحدة كل الأسلحة التي أعطتها لحليفتها وحدات حماية الشعب الكردية، والتي تعتبرها أنقرة جماعة إرهابية.

وهددت أنقرة مرارا خلال الأسابيع القليلة الماضية بشن هجوم لطرد قوات كردية من مدينة منبج في محافظة حلب شمال سوريا والحدودية مع تركيا.

وتتركز الخلافات بين واشنطن وأنقرة، على وضع وحدات حماية الشعب الكردية، التي تشكل العمود الفقري لتحالف "قوات سوريا الديمقراطية" في حملة التحالف الدولي بقيادة واشنطن على تنظيم الدولة الإسلامية، وقدمت الولايات المتحدة الدعم والمساندة لهذه القوات للسيطرة على مساحات كبيرة من شمال وشرق سوريا.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق