متحدث الحوثيين العسكري: نملك مخزون استراتيجي من الطائرات المسيرة وصواريخ جديدة سنكشف عنها قريباً

صنعاء (ديبريفر)
2019-01-13 | منذ 2 شهر

العميد يحيى سريع المتحدث باسم قوات الحوثيين

Click here to read the story in English

قال المتحدث العسكري لقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن، العميد يحيى سريع، اليوم الأحد، إن قواته تملك مخزون استراتيجي من الطائرات المسيرة المتنوعة والمتطورة، بالإضافة إلى صواريخ حديثة تم اختبارها وسيتم الكشف عنها لاحقاً.

وأعلن سريع باسم قيادة قوات الحوثيين، في مؤتمر صحفي عقده اليوم الأحد في صنعاء، أن العام الحالي 2019 سيكون "عام سلاح الجو المسيّر والاعتماد على الذات والخبرات والكفاءات والقدرات في مجال التصنيع الحربي"، مبيناً أن التصنيع الحربي حقق قفزات نوعية في مجال تصنيع الطيران المسيّر.

وجدد التأكيد بأن "ما حدث في قاعدة العند يأتي في إطار الرد على استمرار العدوان والحصار وإذا توقف العدوان بالتأكيد ستتوقف قواتنا عن تنفيذ مثل هذه العمليات المشروعة لشعبنا المظلوم الصابر الصامد"، في إشارة إلى العملية التي نفذها الحوثيون بطائرة مسيرة الخميس الماضي واستهدفت عرضاً عسكريا لقوات الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً في قاعدة العند الجوية، راح ضحيته نحو ستة عسكريين وآخرهم رئيس الاستخبارات العسكرية في قوات "الشرعية" اللواء محمد طماح الذي توفي اليوم الأحد متأثراً بجراحه.

وأشار إلى أن الطائرة التي استهدفت قاعدة العند "قاصف 2 K" من الصناعات اليمنية الحديثة وخضعت لعدة تجارب ولدى قوات الجيش واللجان الشعبية مخزون استراتيجي منها كما يوجد جيل ثان وثالث من نفس النوع سيتم الكشف عنهما خلال المرحلة القادمة.

وزعم المتحدث العسكري للحوثيين أن قواته تملك منظومات جديدة من سلاح الجو المسير صناعة يمنية بنسبة 100بالمئة، لا تستطيع أنظمة الرادار التقاطها ورصدها وكذلك المنظومات الاعتراضية وتنفجر على ارتفاع ما بين 10 إلى 20 مترا، ويبلغ المدى المؤثر القاتل للطائرة 80 × 30 متر بشكل بيضاوي، والمدى نصف القاتل 150 × 50 متر.

وذكر أن قوات الحوثيين تمتلك أيضاً منظومات جديدة من سلاح الجو المسير سيتم الإعلان عنها خلال المرحلة القادمة منها طائرات مسيرة قادرة على اختراق التحصينات.

وعرض العميد سريع خلال المؤتمر الصحفي، مشاهد مصورة لطائرة مسيّرة نوع قاصف تنفذ عملية في منطقة الخوبة الحدودية داخل الأراض السعودية، لافتاً إلى انه عما قريب سيكون المخزون الاستراتيجي كاف لإدارة وتنفيذ أكثر من عملية لسلاح الجو المسير في أكثر من جبهة قتالية بنفس الوقت، وأن اليمن تجاوز الكثير من الدول المصنعة للطائرات بدون طيار في المنطقة، حد تعبيره.

ومنذ قرابة أربع سنوات، يعيش اليمن صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر منذ أواخر عام 2014 على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار الآلاف خارجها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"،  وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق