إسرائيل تهدد بحظر منظمة العفو الدولية رداً على تقريرها المناهض للاستيطان

الضفة الغربية (ديبريفر)
2019-01-30 | منذ 3 شهر

منظمة العفو الدولية

Click here to read the story in English

هددت إسرائيل ، اليوم الأربعاء ، بمنع منظمة العفو الدولية من دخول أراضيها رداً على تقريرها المناهض للاستيطان في الضفة الغربية ، متهمةً المنظمة بـ"النفاق" ومعاداة السامية .

ويأتي التهديد الإسرائيلي بعدما نشرت المنظمة ، يوم أمس الثلاثاء ، تقريراً طالبت فيه أربعة شركات عالمية بالتوقف عن نشر أصول سياحية في المستوطنات المقامة بالضفة الغربية والقدس، معتبرةً أن نشاط هذه الشركات وقيام إسرائيل بتوطين مدنيين جريمة حرب وانتهاك للقانون الدولي الإنساني .

وأوضح تقرير المنظمة أن إسرائيل تسعى إلى إبراز الرابط التاريخي بين ماضي هذه المناطق وإسرائيل وبالتالي إضفاء الشرعية على الاستيطان فيها، وذلك يعني تشريد الفلسطينيين من هذه الأراضي.

إسرائيل من جهتها انتقدت بشدة ماورد في التقرير ، حيث قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية في عددها الصادر ، اليوم الأربعاء ، "إن المنظمة منافقة، ولا تتعامل مع تعبيرات معاداة السامية بين موظفيها".

ووصفت  وزارة الخارجية الإسرائيلية التقرير بأنه " معادي لإسرائيل"، ودعت المنظمة "إلى الاهتمام بحقوق الإنسان في سوريا وإيران بدلاً من ملاحقة إسرائيل الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط"  حد قولها.

من جانبه قال جلعاد أردان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي أن منظمة العفو الدولية "منظمة منافقة، تتحدث باسم حقوق الإنسان، وفي الواقع تعمل من أجل فرض مقاطعة على مواطني إسرائيل ضمن الحملة الإعلامية المناهضة للسامية؛ الداعية لنزع الشرعية عن إسرائيل".

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية أن جلعاد  يدرس إمكانية منع منظمة العفو الدولية من دخول إسرائيل ، كما سبق له أن طلب إلغاء الإعفاء الضريبي الممنوح للمنظمة منذ سنوات ، وتم بالفعل إلغاءه قبل اسبوعين .  

وفي سياق متصل ، أشاد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، اليوم الأربعاء، بتقرير منظمة العفو الدولية ، داعياً المجتمع الدولي إلى احترام التزاماته بموجب القانون الدولي، وإصدار التشريعات اللازمة لضمان عدم مساهمة أو تورط مواطنيه وشركاته في المشروع الاستيطاني الاستعماري الإسرائيلي .

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن عريقات مطالبته لـ "جميع الشركات المذكورة في تقرير منظمة العفو الدولية إلى الالتزام بمسؤولياتها بموجب المبادئ التوجيهية للأمم المتحدة بشأن الأعمال التجارية وحقوق الإنسان، والتوقف عن المساهمة في تطبيع المستعمرات الاستعمارية الإسرائيلية التي تعد جريمة حرب بموجب القانون الدولي".

ويرفض المجتمع الدولي إقامة مستوطنات إسرائيلية على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ 1967، بما فيها الضفة الغربية والقدس الشرقية،  كما أصدر مجلس الأمن الدولي في 23 ديسمبر 2016، قراراً طالب فيه بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة واعتبره مخالفاً للقوانين الدولية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق