إيران: لن نقبل الشروط الأوروبية لتسهيل التجارة مع بلادنا

طهران (ديبريفر)
2019-02-05 | منذ 2 أسبوع

رئيس السلطة القضائية الإيرانية صادق لاريجاني

Click here to read the story in English

أعلن رئيس السلطة القضائية الإيرانية صادق آملي لاريجاني، يوم الاثنين، رفض بلاده للشروط الأوروبية لتسهيل التجارة مع طهران والالتفاف على العقوبات الاقتصادية الأمريكية على إيران.

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية شبه الرسمية، عن لاريجاني وصفه الشروط التي حددها الاتحاد الأوروبي، بـ"المهينة"، مؤكداً أن طهران لن تقبل أبدا بها، وهي شروط حددها الأوروبيون للتجارة مع إيران دون استخدام الدولار بهدف تفادي العقوبات الأمريكية.

وقال المسؤول الإيراني إنه وبعد تسعة أشهر من المماطلة والتفاوض، أنشأ الأوروبيون آلية محدودة ، للغذاء والدواء فقط، مؤكداً أن بلاده لن تقبل بهذه "الشروط الغريبة والمهينة: الخاصة بالانضمام إلى الآلية التجارية والمفاوضات بشأن برنامجها الصاروخي.

وأطلق الاتحاد الأوروبي، الخميس، آلية مالية خاصة للدفع لتسهيل التجارة مع إيران بعملات غير الدولار، أنشأتها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا للالتفاف على العقوبات الأمريكية، أطلق عليها "إنستكس"، وهي اختصار لأداة دعم المبادلات التجارية.

وذكرت تقارير إخبارية غربية، أن الآلية الجديدة ستكون محددة الهدف قائمة على نظام المقايضة للبضائع أو المدفوعات، وإجراء المعاملات التجارية مع إيران بعملات غير "الدولار" الأمريكي، كـاليورو، تجنباً للعقوبات الاقتصادية القاسية الأمريكية على صادرات إيران النفطية.

وهددت إيران على لسان كبار مسئوليها بالانسحاب من الاتفاق النووي بين طهران والقوى الست الكبرى، في حال عدم تلبية احتياجاتها الاقتصادية من القوى الأوروبية  في إطار الاتفاق. وتعهد الأوروبيون بمساعدة الشركات على إجراء معاملات مع إيران ما دامت تلتزم بالاتفاق.

وأفلحت العقوبات الأمريكية الجديدة إلى حد كبير في إقناع الشركات الأوروبية وبالتخلي عن خطط للاستثمار في إيران، وقالت واشنطن إنها لا تتوقع أن يتغير ذلك بسبب مسعى الاتحاد الأوروبي الذي يعرف بالآلية ذات الغرض الخاص.

وتضغط الولايات المتحدة على الدول الأخرى للالتزام بالعقوبات، بينما يرى الأوروبيون أن العقوبات الأمريكية تعدياً على سيادتهم وعلى مصالحهم الاقتصادية وليس فقط على المصالح الإيرانية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق