تركيا تدعو الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق رسمي في مقتل خاشقجي

أنقرة (ديبريفر)
2019-02-08 | منذ 3 شهر

وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو

Click here to read the story in English

دعت تركيا ، اليوم الجمعة ، الأمم المتحدة إلى فتح تحقيق رسمي في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقي ، الذي قتل في قنصلية بلاده بمدينة إسطنبول التركية مطلع أكتوبر الماضي، وأثار مقتله ردود فعل عالمية غاضبة .

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو للصحفيين ،  أن تركيا تعتبر ما خلص إليه تقرير فريق التحقيق الأممي مهم ، وأن الأمم المتحدة مطالبة بفتح تحقيق رسمي .

وتأتي دعوة تركيا بعد إعلان فريق التحقيق الأممي ، يوم أمس الخميس ، أن خاشقجي وقع ضحية قتل وحشي متعمد تم التخطيط له وارتكابه من قبل مسؤولين سعوديين .

وكشفت المقررة الأممية الخاصة بحالات الإعدام التعسفي ، أغنيس كالامارد ، التي ترأس فريق التحقيق في مقتل خاشقجي والتابع للأمم المتحدة، في تصريح صحفي ، أن الأدلة التي جمعتها في تركيا تظهر أن خاشقجي "ضحية لعملية قتل قاسية متعمدة تم التخطيط لها وتنفيذها على يد مسؤولين في السعودية".

وأكدت كالامارد على أن السعودية "قوضت بصورة جدية" جهود التحقيق التركية ، حيث لم يتم منح المحققين الأتراك الوقت والوصول الكافيين لإجراء فحص وبحث مهني وفعال لمسرح الجريمة "قنصلية المملكة في اسطنبول" وفقاً للمعايير .

وأعلنت تركيا ، في 24 يناير الماضي ، اعتزامها إجراء تحقيق دولي في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقي ، حيث وصل فريق تحقيق خاص من الأمم المتحدة إلى اسطنبول لهذا الغرض .

وجاء هذا الإجراء رغم قيام المملكة العربية السعودية ، في الثالث من يناير الماضي ، بالبدء بمحاكمة المتهمين بقتل خاشقجي وعددهم 11 شخصاً منهم خمسة أشخاص طالبت النيابة بإعدامهم لضلوعهم في جريمة القتل .

وفي اليوم التالي لبدء المحاكمة ، شككت المفوضية السامية لحقوق الإنسان بجديتها ، معتبرةً أن محاكمة المتهمين في القضية التي أثارت العالم لبشاعتها "غير كافية" في كل الأحوال.

وقالت المتحدثة باسم مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان، رافينا شامداساني، في تصريحات للصحافيين حينها ، إنه لا يمكن ضمان نزاهة المحاكمة .

وأثارت جريمة قتل خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول في الثاني من أكتوبر الماضي، غضباً عالمياً ومطالبات مستمرة بالكشف عن مكان الجثة، ومن أمر بقتله كما أثارت تساؤلات بشأن الدور المحتمل لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي للسعودية والذي يسيطر بحزم على أجهزة الأمن بالمملكة.

وبعدما قدمت تفسيرات متضاربة، أعلنت الرياض أخيراً أنه تم تقطيع جثة خاشقجي، إثر فشل "مفاوضات لإقناعه" بالعودة إلى المملكة.

وغيّرت السعودية مراراً روايتها الرسمية لجريمة قتل خاشقجي، فبعد أن أكّدت في بادئ الأمر أن خاشقجي غادر القنصلية حيّاً، اعترفت تحت الضغوط ، أواخر أكتوبر الماضي، بأنّ الصحفي السعودي قُتل في عملية نفّذها "عناصر خارج إطار صلاحياتهم" ولم تكُن السلطات على علم بها.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق