اليمن.. إطلاق أول إذاعة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي في عدن

عدن (ديبريفر)
2019-02-09 | منذ 6 شهر

الزبيدي وبن بريك يفتتحان إذاعة هنا عدن التابعة للانتقالي الجنوبي

افتتح المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، اليوم السبت رسمياً في مدينة عدن، أول إذاعة ومؤسسة إعلامية تابعة للمجلس الداعي لانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وأطلق على الإذاعة التي افتتحها عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي ونائبه هاني بن بريك، اسم "هنا عدن" كإذاعة استثمارية تتبع مؤسسة "هنا عدن للإعلام" التابعة للمجلس، وتبث من مدينة عدن الساحلية التي تتخذها الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة للبلاد.

والمجلس الانتقالي الجنوبي كيان مدعوم من الإمارات العربية المتحدة ثاني أهم دولة في تحالف تقوده السعودية لدعم الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً. وتم إنشاءه في مايو العام ٢٠١٧ ، وتنضوي تحت مظلته بعض القوى من جنوبي اليمن تطالب بالانفصال عن شماله واستعادة الدولة في جنوبي البلاد التي كانت قائمة قبل عام 1990 عندما توحد شطري اليمن.

ويُنصِّبُ المجلس الانتقالي نفسه ممثلاً عن المواطنين في جنوبي اليمن، غير أنه لا يحظى بتأييد شعبي كامل هناك، سيما مع وجود كيانات أخرى تتحدث باسم "الجنوب"، لكن المجلس يُعد أبرز تلك الكيانات لما يملكه من ذراع عسكري أنشأته وتدعمه دولة الإمارات.

وقال الزبيدي في تصريح صحفي خلال افتتاحه الإذاعة: "هذه أول مؤسسات الدولة الجنوبية بدأت تعمل بشكل مباشر، فهنيئا لشعب الجنوب وهنيئا لكل جنوبي انتظر هذه اللحظات المباركة السعيدة، وهذا أول صرح نقدمه كهدية لأسر الشهداء والجرحى وقادة المقاومة الجنوبية".

من جانبه لفت المتحدث الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، سالم ثابت العولقي، في تغريدة له على تويتر، إلى أنه سيلحق افتتاح إذاعة "هنا عدن" افتتاح قناة فضائية خاصة بالمجلس الانتقالي.

من جهته أوضح المدير التنفيذي للإذاعة، احمد هاشم السيد، أن الإذاعة تم تركيب أجهزتها وبدء بثها التجريبي ثم انطلاقتها في فترة وجيزة وبخبرات "جنوبية" 100 بالمئة، مشيراً إلى أن الإذاعة يصل بثها من عدن إلى مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت كمرحلة أولى وسيجري في المراحل القادمة توسيع بثها إلى الحدود العمانية وإلى محافظة صعدة الحدودية مع السعودية في أقصى شمال اليمن.

ولا تزال الإذاعة الرسمية الحكومية "إذاعة عدن" التي تأسست عام 1954، كأقدم إذاعة في منطقة الجزيرة العربية متوقفة عن البث من عدن منذ اندلاع الحرب في مارس 2015، وتبث أثيرها من العاصمة السعودية الرياض.

ويتهم سياسيون ونشطاء في عدن قوى نافذة في الشرعية مسيطرة على قرار الرئاسة اليمنية  وهي القوى التابعة لحزب  الإصلاح " فرع الإخوان المسلمين في اليمن " بعرقلة إقرار إعادة افتتاح تلفزيون وإذاعة عدن بحجة أن اعادتهما للعمل مجدداً يمهد لانفصال الجنوب عن الشمال.

ويفرض المجلس الانتقالي الجنوبي، سيطرته العسكرية على أغلب المناطق في مدينة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة للبلاد. ونفذ المجلس في نهاية يناير العام الماضي، محاولة انقلاب عسكري فاشلة ضد الحكومة الشرعية.

ولا يقر الانتقالي الجنوبي بتبعيته لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ويؤكد أن مساندته لقوات التحالف بقيادة السعودية تندرج في أطار مساعيه لتحقيق "مشروع استعادة دولة الجنوب" حد تعبيره.

وأسهم المجلس الانتقالي الجنوبي والجناح المسلح التابع له، بدور فاعل على الأرض، إلى جانب قوات التحالف بقيادات السعودية والامارات، في طرد قوات الحوثيين في يوليو 2015 من عدن ومدن في جنوبي اليمن.

ويتكأ "الانتقالي الجنوبي" على دعم لوجستي وعسكري إماراتي مكثف، وتشكل قوات موالية له العمود الرئيسي في المواجهات الجارية حالياً في الحديدة غربي اليمن بين قوات يمنية مشتركة مدعومة من التحالف وقوات الحوثيين.

ويعيش اليمن منذ قرابة أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق