شمخاني يؤكد جاهزية إيران لتحييد العقوبات الأمريكية على صادراتها النفطية

طهران ( ديبريفر)
2019-02-23 | منذ 8 شهر

أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني

Click here to read the story in English

أكد أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني، اليوم السبت ، أن بلاده لديها الجاهزية لتحييد إعادة فرض العقوبات الأمريكية على صادرات النفط الإيرانية ، ولا خطط لدى قادة إيران لإجراء محادثات مع واشنطن.

ونقلت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء عن شمخاني قوله ، " إن إيران  لديها خيارات عديدة أخرى لاستمرار صادراتها النفطية ، بخلاف إغلاق مضيق هرمز لوقف تدفق النفط إذا تعرضنا للتهديد ".. معتبراً إن الإدارة الأمريكية تفتقر إلى حسن النية ولا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا.

وأوضح شمخاني أن لدى إيران خطط جاهزة لتحييد العقوبات الأمريكية غير المشروعة على صادراتها النفطية“ ، زاعماً إن إيران حققت 90 بالمائة من أهدافها في سوريا.

وتصاعد التوتر والحرب الكلامية بين واشنطن وطهران منذ قرار الرئيس ترامب ، في ٨ مايو الماضي ، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران والدول الست الكبرى الموقع عام ٢٠١٥، وأعاد في ٥ نوفمبر الماضي فرض عقوبات قاسية، على قطاعي النفط و البنوك الإيرانيين.

وتريد واشنطن من خلال إعادة فرض هذه العقوبات ، إلى إجبار طهران على وقف برنامجها النووي ودعمها لجماعات متشددة في سوريا والعراق.

وتتهم الولايات المتحدة النظام الإيراني بزعزعة أمن المنطقة وتطوير برامج الصواريخ الباليستية، واتهامات أخرى معادية لواشنطن والمنطقة.

وحذرت إيران من أنها إذا لم تستطع بيع نفطها بسبب الضغوط الأمريكية فلن تسمح لأي دول أخرى في المنطقة بأن تقوم بذلك أيضاً، وهددت مراراً بإغلاق مضيق هرمز، وهو ممر مائي رئيسي لتجارة النفط في مياه الخليج، إذا حاولت واشنطن وقف صادرات النفط الإيرانية ، مؤكدةً جاهزية القوات الإيرانية لمواجهة أي خرق والسيطرة على المضيق الحيوي.

ويمر خمس الاستهلاك الدولي من النفط عبر مضيق هرمز من منتجي الخام في الشرق الأوسط إلى الأسواق الكبرى.

ويعد مضيق هرمز أهم مسار بحري لنقل النفط في العالم، وتمر فيه ثلث حجم النفط العالمي المنقول بحراً يومياً عبر مضيق هرمز الذي يربط منتجي الخام في الشرق الأوسط بأسواق كبرى في منطقة آسيا والمحيط الهادي وأوروبا وأمريكا الشمالية وغيرها ، أي  قرابة 30 ناقلة نفط يومياً تحمل ما يقارب 15 مليون برميل من الخام، أي نحو 30% من إجمالي تجارة النفط المنقول بحراً.

وإيران ثالث أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بعد السعودية والعراق، وتضخ نحو 3.45 ملايين برميل يومياً، بمتوسط صادرات 2.1 مليون برميل يومياً .

في مطلع يناير الفائت ، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني ،استمرار إيران في بيع نفطها الخام كما هو مخطط له ، رغم  العقوبات الأمريكية على طهران التي تستهدف قطاعي البنوك والطاقة الإيرانيين .

وأكد روحاني خلال اجتماع له مع مجلس الوزراء في العاصمة طهران حينها ، أن الولايات المتحدة لن تستطيع منعهم من تصدير الغاز والنفط ومنتجاتهما .. مشيراً إلى أن النشاط الاقتصادي لبلاده يسير بوتيرة إيجابية ومشجعة، رغم الضغوط التي تمارسها الولايات المتحدة.

وأضاف أن بيع النفط مستمر مثلما هو مخطط له وأن بعض المشاكل الجزئية الموجودة قابلة للحل وستتم معالجتها قريباً ، مؤكداً على إن الولايات المتحدة لن تنجح في عرقلة صادرات النفط الإيرانية وفقاً لوكالة أنباء فارس الإيرانية شبة الرسمية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق