التحالف العربي: إصابة 4 أشخاص جنوبي السعودية بطائرة مسيّرة للحوثيين

الرياض (ديبريفر)
2019-03-08 | منذ 2 أسبوع

الأراضي السعودية في مرمى طائرات الحوثيين المسيّرة

Click here to read the story in English

أعلن التحالف العربي لدعم "الشرعية" في اليمن الذي تقوده السعودية، أن أربعة أشخاص أصيبوا في مدينة أبها جنوبي المملكة بحطام طائرة مسيّرة تابعة لجماعة الحوثيين في اليمن حينما أسقطها الدفاع الجوي السعودي اليوم الجمعة.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، في تصريح نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، إن منظومة الدفاع الجوي الملكي السعودي رصدت عند الساعة (١٢:٢٤) بالتوقيت المحلي من صباح اليوم الجمعة، جسماً غير معرّف باتجاه مناطق سكنية بمدينة أبها جنوبي المملكة.

وأضاف المالكي أن الدفاع الجوي السعودي تعامل مع الجسم الغير معروف ودمره ونتج عن تساقط حطام الجسم على الأعيان المدنية إصابات متوسطة لأربعة أشخاص مدنيين، بالإضافة إلى تأثر بعض المركبات المدنية.

وأوضح أنه ومن خلال فحص حطام الجسم من قبل المختصين بقوات التحالف المشتركة، تبين أنها طائرة بدون طيار معادية حوثية بخصائص ومواصفات إيرانية.

ووجه المتحدث باسم قوات التحالف، تحذيراً شديد اللهجة إلى جماعة الحوثيين، قائلاً: "إن قيادة القوات المشتركة للتحالف، تحذر وبأشد العبارات المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران من استهدافها للأعيان المدنية والمدنيين وأن استخدامها لأساليب إرهابية في الهجوم الانتحاري سيكون له وسائل ردع حازمة وستتخذ قيادة القوات المشتركة كافة الإجراءات الرادعة بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية".

ولم يصدر من جماعة الحوثيين (أنصار الله) في اليمن أي تعليق على الحادث حتى لحظة نشر هذا الخبر.

ودأبت جماعة الحوثيين خلال الفترة القليلة الماضية على استخدام الطائرات المسيرة في هجماتها على مناطق داخل السعودية وعلى قوات التحالف وقوات الحكومة اليمنية "الشرعية"، فيما تراجع استخدام الحوثيين للصواريخ الباليستية في هجماتها على الأراضي السعودية.

ويدور في اليمن منذ زهاء أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عسكري تقوده السعودية، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران.

ويقول الحوثيون إنهم يطلقون الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة على الأراضي السعودية رداً على غارات طيرانها التي تستهدف المدنيين والبنية التحتية لليمن.

وينفذ التحالف، منذ 26 مارس 2015، عمليات برية وجوية وبحرية ضد جماعة الحوثيين في اليمن، دعماً لقوات الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته لإعادته إلى الحكم في صنعاء التي يسيطر الحوثيون عليها وأغلب المناطق في شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ سبتمبر 2014.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار عشرات الآلاف خارجها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"،  وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق