اليونيسف: 228 طفل قُتلوا وجُرحوا في اليمن بالألغام وبقايا متفجرات الحرب خلال عام 2018

صنعاء (ديبريفر)
2019-04-06 | منذ 3 شهر

طفلة يمنية حصلت على أطراف صناعية بعد بتر ساقيها بسبب لغم

Click here to read the story in English

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، إن 228 طفلاً قُتلوا وجُرحوا في اليمن خلال عام 2018 بالألغام وبقايا متفجرات الحرب المستمرة في هذا البلد الفقير منذ أكثر من أربع سنوات.

وذكر مكتب اليونيسف في اليمن في سلسلة تغريدات، يوم الجمعة، رصدتها وكالة "ديبريفر" للأنباء، أن طفلان لقي مصرعهما وأُصيب سبعة آخرين خلال الأسبوع المنصرم نتيجة انفجار بقايا متفجرات في مدرستهم في صنعاء.

وأظهرت إحصاءات اليونيسف، أن 38 طفل قتلوا، وجُرح 190 آخرين، في اليمن جراء الألغام والعبوات الناسفة وبقايا المتفجرات.

وأشارت المنظمة الأممية إلى أنها تقدم العناية الطبية للأطفال المتضررين بفعل الألغام وبقايا المتفجرات، وتقدم الدعم لعائلاتهم. وقالت إنها قامت خلال عام 2018، بدعم 102 أطفال للحصول على أطراف صناعية بدلاً من التي فقدوها بسبب الألغام وبقايا المتفجرات أو نتيجة للصراع المسلح.

وجددت اليونيسف ندائها للأطراف ذات العلاقة بالصراع في اليمن، إلى وقف الحرب نهائياً، وفرض السلام.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وأسفر الصراع في اليمن عن مقتل أكثر من 11 ألف مدني، وجرح عشرات الآلاف، وتشريد ثلاثة ملايين شخص داخل البلاد وفرار عشرات الآلاف خارجها.

وتصف الأمم المتحدة الأزمة الإنسانية في اليمن بـ"الأسوأ في العالم"،  وتؤكد أن أكثر من 22 مليون يمني، أي أكثر من ثلثي السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق