إيران: أمريكا فشلت في وقف تقدمنا والحرس الثوري له اليد الطولى في المنطقة

طهران (ديبريفر)
2019-04-09 | منذ 2 أسبوع

المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي

أكد المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي ، اليوم الثلاثاء ، أن الولايات المتحدة الأمريكية فشلت في وقف تقدم إيران في كافة المجالات ولهذا أقدمت على تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية.

وقال خامنئي لمجموعة من أعضاء الحرس الثوري إن الحرس "في طليعة مواجهة الأعداء في الداخل والخارج وأعداء ثورتنا الإسلامية في عام 1979 ودافع دائماً عن البلاد... أمريكا فشلت في وقف تقدمنا".

وأعتبر أن الأمريكيين يتصورون عبثاً بأنهم يحيكون المؤامرات ضد حرس الثورة الإسلامية وضد الثورة وإيران ولكن ما يقومون به مجرد تهريج ، مضيفاً أن قرار الإدارة الأمريكية بإدراج الحرس الثوري في قوائم الإرهاب خطوة لن تحقق مآربها.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، أمس الاثنين ، أن الولايات المتحدة  أدرجت الحرس الثوري الإيراني  رسمياً  على لائحة المنظمات “الإرهابية” الأجنبية في خطوة غير مسبوقة وهي الأولى من نوعها التي تصنف فيها واشنطن رسمياً جيش دولة أخرى على أنه منظمة إرهابية ، ما يزيد من  التوترات في الشرق الأوسط.

وأكد خامنئي أن السبب الحقيقي للعداء الأمريكي لحرس الثورة الإسلامية يتمثل في أن قوات الحرس كانت الرائدة دوماً في الدفاع عن البلاد والثورة.. مشيراً إلى أن أمريكا ومن سماهم أعداء إيران لم يستطيعوا على مدى 40 عاماً أن يرتكبوا أية حماقة ضد الجمهورية الإسلامية رغم كل قدراتهم.

 وزعم خامنئي  أن الثورة والنظام الإسلامي له اليد الطولى في المنطقة بل في العالم أيضاً.. معتبراً الحرس الثوري الإيراني  بأنه جهاز بارز يقف في خط المواجهة مع العدو في مختلف الميادين وسباق في المشاركة في العمليات والتصدي للأعداء على الحدود، بل وحتى على بعد آلاف الكيلومترات.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران بعد قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، في ٨ مايو الماضي ، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران والدول الست الكبرى الموقع عام ٢٠١٥، وأعاد في ٥ نوفمبر الماضي فرض عقوبات اقتصادية قاسية على طهران ، استهدفت  قطاعي البنوك والطاقة الإيرانيين.

 كما فرضت واشنطن مجموعة من العقوبات الجديدة منها عقوبات على الحرس الثوري وذراعه الخارجية (فيلق القدس) لوقف تمويل عملياته الخارجية.

وفي وقت سابق من ، يوم الثلاثاء ، صنّف المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني الحكومة الأمريكية "راعية للإرهاب"، والقيادة المركزية الأمريكية "جماعات إرهابية"، وذلك رداً على تصنيف واشنطن الحرس الثوري "منظمة إرهابية".

وقال مجلس الأمن القومي الإيراني في بيان ، إن إيران تعتبر القيادة المركزية الأمريكية -التي تشرف على النشاطات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط وأفغانستان- وكل القوات التابعة لها، تنظيمات إرهابية.

وأكد أن واشنطن تتحمل مسؤولية التداعيات الخطيرة لتصنيف الحرس الثوري في قائمة المنظمات الإرهابية.

ووصف المجلس القرار الأمريكي بـ"اللا قانوني والخطير"، و"يهدد الأمن والسلام الإقليميين والعالميين"، واعتبر أنه يشكل انتهاكاً للقانون الدولي والأمم المتحدة.

وأضاف البيان: "من الواضح أن النظام الأمريكي سيتحمل المسؤولية الكاملة للعواقب الخطرة الناجمة عن هذا القرار"، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

من جهته وصف الرئيس الإيراني حسن روحاني ، اليوم الثلاثاء ، الحرس الثوري بأنه حامي الجمهورية الإسلامية.

وقال روحاني في خطاب بثه التلفزيون الإيراني على الهواء "الحرس ضحى بحياته لحماية شعبنا وثورتنا (الإسلامية عام 1979).. واليوم تدرجه أمريكا التي تحمل ضغينة للحرس على قائمتها السوداء (للجماعات الإرهابية) ".

وأضاف "سيوحد هذا الخطأ الإيرانيين وستزيد شعبية الحرس في إيران... تتخذ أمريكا الإرهابيين وسيلة في المنطقة بينما كان الحرس يقاتلهم من العراق إلى سوريا".

 والحرس الثوري جيش عقائدي أنشئ بعد الثورة الإسلامية في عام 1979 لحماية المؤسسة الدينية الحاكمة  في إيران من التهديدات الداخلية والخارجية، ويتبع مباشرة سلطة المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي ، ويعد أقوى مؤسسة أمنية في البلاد ويتمتع بنفوذ سياسي واقتصادي كبيرين ، حيث يسيطر على قطاعات كبيرة من الاقتصاد الإيراني وله نفوذ كبير على النظام السياسي في طهران .

 

ويملك الحرس الثوري قوة عسكرية مؤلفة مما يقدر بنحو 125 ألف فرد مع وحدات من الجيش والبحرية والجوية ويرفع تقاريره إلى الزعيم الأعلى علي خامنئي ، بالإضافة إلى مسؤوليته عن البرامج الإيرانية للصواريخ الباليستية والبرامج النووية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق