اليمن.. طالب مدرسة يروي لـ"ديبريفر" حقيقة انفجار صنعاء

صنعاء (ديبريفر)
2019-04-09 | منذ 2 أسبوع

Click here to read the story in English

روى طالب مدرسة لوكالة "ديبريفر" الدولية للأنباء، بعض التفاصيل المتعلقة بحادث الانفجار الذي وقع في العاصمة اليمنية صنعاء الأحد الماضي وأودى بحياة 14 طالباً، وتبادل طرفا الصراع في اليمن الاتهامات بالمسؤولية عنه.

وقال طالب يدرس في مدرسة الأحقاف المجاورة لموقع الانفجار، إنه وزملائه أثناء تواجدهم في المدرسة نهاية اليوم الدراسي، سمعوا جلبة وأصوات أشخاص تتعالى بالقرب من المدرسة، بسبب حريق شب قبل دقائق مصحوب بفرقعات في طرف الهنجر الأوسط بين ثلاثة هناجر جوار المدرسة.

وأضاف الطالب (17 عاماً) والذي طلب عدم ذكر اسمه لدواعٍ أمنية: "قلت لأحد زملائي، تعال نروح نشوف ماذا هناك، لكن زميلي رفض لأنه كان يريد استكمال كتابة الدرس المكتوب في السبورة، فتركته وبدأت في الذهاب إلى مكان الشجار، لكن وما إن خرجت من الفصل حتى دوى انفجار ضخم جداً أفقدني توازني وسقطت على الأرض".

وأفاد الطالب الذي يدرس في الصف الأول الثانوي بمدرسة الأحقاف في منطقة سعوان شمال شرقي العاصمة صنعاء، أن زميله الذي كان بجواره ورفض الذهاب معه إلى مكان الشجار والحريق، لقي حتفه بسبب الانفجار الضخم.

وعما إذا كان سمع تحليق طائرات حربية قبل الانفجار، قال الطالب إنه لم يسمع أي تحليق للطيران. لكنه أشار إلى أن كثير من حوادث قصف الطيران لمواقع داخل صنعاء، لم يُسمع فيها تحليق الطيران قبل الانفجار.

ونقل شهود عيان عن أحد سائقي صهاريج المياه المحمولة القريبة من موقع الانفجار قوله إن مسلحين حوثيين طلبوا من مالكي الصهاريج التحرك لإطفاء النار التي اندلعت قبل الانفجار.

في السياق أفاد لـ"ديبريفر" سكان يقطنون في منطقة سعوان، بأنهم شاهدوا ذخائر متنوعة لأسلحة خفيفة ومتوسطة ومواد تصنيع ألغام، بالقرب من موقع الانفجار، عقب الانفجار مباشرة وقبل وصول قوات أمنية فرضت طوقاً أمنياً واسعاً على الموقع.

وكان طرفا الصراع في اليمن، تبادلا الأحد الفائت، الاتهامات بالمسؤولية الانفجار الذي حدث في حي سكني بصنعاء.

لكن رواية هذا الطالب، تعزز إلى حد كبير، رواية التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الذي نفى شن طيرانه عمليات عسكرية في العاصمة صنعاء يوم الأحد، وحمل الحوثيين مسؤولية الانفجار.

وفيما اتهمت جماعة الحوثيين، طيران التحالف باستهداف حي سعوان السكني شمال شرقي العاصمة صنعاء، نفى المتحدث الرسمي باسم التحالف، العقيد الركن تركي المالكي، تلك الادعاءات، وقال إن الحادث ناجم عن انفجار في معمل تابع للحوثين لصناعة السلاح والمتفجرات، وإن واكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف العربي تنفي أن يكون هناك أي استهداف داخل العاصمة صنعاء، أو أن تكون هناك أي عمليات عسكرية في المدينة يوم الأحد.

ويشهد اليمن للعام الخامس على التوالي، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وتشن مقاتلات التحالف بين فترة وأخرى غارات على صنعاء يقول إنها تستهدف مواقع ومخازن أسلحة وطائرات مسيرة تابعة للحوثيين. لكن بعض الضربات الجوية، أخطأت أهدافها وتسببت في مقتل مئات المدنيين، وهو ما دفع المنظمات الأممية والدولية لتوجيه اتهامات للتحالف بارتكاب جرائم حرب.

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق