أطباء بلا حدود: 18 الف نازح جديد إلى عبس شمالي اليمن بسبب القتال في حجة

صنعاء (ديبريفر)
2019-04-10 | منذ 2 أسبوع

نازحون في اليمن - (أرشيف)

Click here to read the story in English

أكدت منظمة أطباء بلا حدود أن تجدد القتال في محافظة حجة شمال غربي اليمن، أجبر الآلاف من السكان على النزوح إلى مدينة عبس والمناطق المحيطة بها في الأسابيع الأخيرة.

وقال رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود الإسبانية في اليمن، جوما رادو، في بيان، اليوم الأربعاء: "بعد عدة أيام من القتال العنيف، وصل أكثر من 18 ألف نازح جديد إلى عبس والمناطق المحيطة بها. كما رأينا زيادة في عدد جرحى الحرب في المستشفى التابع لنا في عبس، والذي يخدم منطقة بها أكثر من 1,2 مليون شخص في عبس والمنطقة المحيطة بها ويوجد هناك أكثر من 50 ألف نازح ويمكن أن يزداد الوضع سوءاً إذا حدثت اشتباكات جديدة".

وتشهد المناطق القريبة من مديرية عبس غربي محافظة حجة، معارك منذ أسابيع بين قوات الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً، وقوات جماعة الحوثيين (أنصار الله).

ودعا رئيس بعثة منظمة أطباء بلا حدود في بيانه، إلى توفير الغذاء والماء والمأوى والرعاية الطبية للمحتاجين نتيجة القتال الدائر في محافظة حجة.

وأضاف: "تتمثل الاحتياجات الإنسانية الرئيسية للسكان النازحين في الرعاية الطبية والمياه والمأوى والغذاء ومواد الإغاثة. وهناك أصبحت الحاجة ماسة إلى الرعاية الطبية والمياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي، بالنظر إلى أن البلاد تعاني من زيادة في حالات الإصابة بالكوليرا. يوجد مركز لعلاج الكوليرا في عبس ويجري حالياً إنشاء مركز آخر للنازحين والسكان المحليين".

وطالبت المنظمة "جميع الأطراف المتحاربة ضمان أمن السكان المدنيين وتسهيل أداء الفرق الطبية، بحيث يمكن توفير الخدمات الأساسية للنازحين وجرحى الحرب"، مشيرةً إلى وجود مجموعات من المدنيين لا يمكن للمنظمة الوصول إليها لأسباب أمنية.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وتؤكد الأمم المتحدة أن الأزمة الإنسانية في اليمن هي "الأسوأ في العالم"،  وأن أكثر من 24 مليون يمني، أي ما يزيد عن 80 بالمئة من السكان، بحاجة إلى شكل من أشكال المساعدة الإنسانية والحماية العاجلة، بمن فيهم 8.4 مليون شخص لا يعرفون كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، ويعاني نحو مليوني طفل من النقص الحاد في التغذية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق