مقتل 6 خبراء نزع ألغام بانفجار مستودع غربي اليمن

تعز (ديبريفر)
2019-04-25 | منذ 4 شهر

 

أكدت مصادر عسكرية ومحلية، مقتل ستة من خبراء مشروع "مسام" السعودي لنزع الألغام في اليمن، التابع لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، اليوم الخميس، جراء انفجار في مستودع لمخلفات الألغام والعبوات بالقرب من مدينة المخا غربي اليمن والخاضعة لسيطرة قوات موالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والتحالف العربي بقيادة السعودية.

وقال المتحدث باسم عمليات الساحل الغربي التابع للحكومة "الشرعية"، وضاح الدبيش، في تصريح صحفي، إن الخبراء الستة من فريقي الهندسة (26) و(30) التابعين للمشروع السعودي "مسام" قتلوا، فيما أصيب سابع بجروح بليغة.

ولم يحدد الدبيش جنسيات الخبراء الستة، واكتفا بالقول إن الانفجار وقع أثناء قيام الخبراء بتجميع مخلفات الألغام والعبوات الناسفة التي تم نزعها من مناطق مختلفة بالساحل الغربي، عقب زراعتها من قبل الحوثيين، وذلك قرب منطقة "يختل" شمال شرق المخا التابعة لمحافظة تعز.

وأشار إلى أن الانفجار تسبب في سلسلة انفجارات عنيفة أدت إلى تدمير المستودع المخصص للألغام والعبوات الناسفة.. معتبرا أن العبوات الحوثية لا تنتهي بنزعها، وذلك لتعقيدات إخفاء الألغام وتمويهها من قبل خبراء إيرانيين ولبنانيين، حد قوله.

وأعلن المشروع السعودي مسام، في بيان رسمي، مقتل قائد الفريق 26، عبد الباقي محمد، و5 من أعضائه.

وخلال الأسابيع الماضية، أعلن "مسام" انتزاع أكثر من 50 ألف لغم وعبوة حوثية ناسفة خلال 6 أشهر في 5 محافظات يمنية.

ويعيش اليمن منذ أكثر من أربع سنوات، صراعاً دموياً على السلطة بين الحكومة "الشرعية" المعترف بها دولياً مدعومة بتحالف عربي عسكري تقوده السعودية، وجماعة الحوثيين (أنصار الله) المدعومة من إيران والتي تسيطر على العاصمة صنعاء وأغلب المناطق شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية منذ أواخر العام 2014.

وتنتشر في عدة مدن يمنية، الآلاف من الألغام والقنابل زرعتها جماعة الحوثيين (أنصار الله) منذ اندلاع الحرب مطلع عام 2015، في مناطق تشهد معارك مسلحة بين المقاتلين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات اليمنية التابعة للحكومة المعترف بها دولياً المدعومة من تحالف عربي تقوده السعودية.

وأطلق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، في ٢٥ يونيو الماضي، مشروع "مسام" لنزع الألغام في اليمن، بكلفة ٤٠ مليون دولار بتمويل سعودي، ويستمر لمدة خمس سنوات، وفقاً للمركز.

وتقول وزارة حقوق الانسان التابعة للحكومة اليمنية الشرعية، إن الحوثيين زرعوا أكثر من مليون لغم في المحافظات اليمنية منذ بداية الحرب مطلع العام 2015، في نسبة هي الأعلى منذ الحرب العالمية الثانية.

وتسيطر على مدينة المخا الساحلية المطلة على البحر الأحمر والتابعة لمحافظة تعز، قوات يمنية مشتركة موالية لحكومة "الشرعية" اليمنية والتحالف العربي، وتتألف من ألوية العمالقة المكونة من أبناء المحافظات الجنوبية، وقوات طارق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح، وجميعها تشكل جبهة تقاتل جماعة الحوثيين (أنصار الله) التي كانت تسيطر على هذه المدينة ومناطق أخرى مجاورة.

وتتخذ قوات طارق صالح التي تسمي نفسها "حراس الجمهورية" من مدينة المخا قاعدة أساسية لانطلاقاتها العسكرية صوب محافظة الحديدة شمال المخا، والتي تشهد معارك مستمرة بين القوات المشتركة وقوات جماعة الحوثيين.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق