الزبيدي يكشف عن بدء حوار "جنوبي – جنوبي" السبت في عدن بإشراف أممي

عدن (ديبريفر)
2019-05-03 | منذ 3 أسبوع

عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي

كشف رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن، عيدروس الزبيدي، اليوم الجمعة، أن مدينة عدن ستشهد غداً السبت، إطلاق حوار "جنوبي – جنوبي" بإشراف مكتب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن.

وقال الزبيدي في حديثه لبرنامج "اليمن في أسبوع" على قناة أبوظبي الإماراتية، اليوم الجمعة، إن المجلس الانتقالي الجنوبي مستمر في حوارات مع الفصائل الجنوبية بهدف الاتفاق على تشكيل فريق تفاوضي جنوبي موحد في مفاوضات التسوية السياسية في اليمن.

وذكر أن "الانتقالي الجنوبي" طلب من مجلس الأمن التدخل وحل القضية الجنوبية وتمثيل الجنوب في الحل السياسي من خلال المجلس الانتقالي الجنوبي. وأضاف: "لدينا قضية واضحة وسننتزع حقنا ودولتنا رغم إشهار بعض المكونات الداعية إلى نظام الأقاليم وتساند الحكومة اليمنية الشرعية المعترف بها دولياً".

وأفاد بأن المجلس طالب مجلس الأمن الدولي التدخل وحل القضية الجنوبية وتمثيل الجنوب في الحل السياسي للأزمة في اليمن الذي يشهد حربا دامية للعام الخامس على التوالي، مشيراً إلى أنه سيقوم بزيارات لأمريكا ودول في مجلس الأمن الدولي.

والمجلس الانتقالي الجنوبي، كيان مدعوم من الإمارات العربية المتحدة ثاني أهم دولة في تحالف تقوده السعودية لدعم الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً، التي تخوض منذ أكثر من أربع سنوات، حرباً دامية ضد جماعة الحوثيين (أنصار الله) التي ماتزال تسيطر على العاصمة صنعاء أغلب المناطق في شمالي البلاد ذات الكثافة السكانية.

وتم إنشاء المجلس الانتقالي الجنوبي في مايو عام ٢٠١٧، وتنضوي تحت مظلته بعض القوى من جنوبي اليمن تطالب بالانفصال عن شماله واستعادة الدولة في جنوبي البلاد التي كانت قائمة قبل عام 1990 عندما توحد شطري اليمن، ولكن تحت مسمى آخر هو "الجنوب العربي".

وأسهم الانتقالي الجنوبي وجناحه المسلح، بدور فاعل على الأرض، إلى جانب قوات التحالف العربي والحكومة "الشرعية"، في طرد قوات الحوثيين في يوليو 2015 من عدن ومدن في جنوبي اليمن.

 

ديمقراطية بدون "الإصلاح"

ويعادي المجلس الانتقالي الجنوبي، حزب الإصلاح (فرع الاخوان المسلمين في اليمن).

وفي هذا الشأن أكد رئيس الانتقالي الجنوبي، في حديثه التلفزيوني اليوم الجمعة، أن حزب الإصلاح الإسلامي، لن يكون له أي دور في دولة، مجددا رفضه لاستخدام الدين والتطرف في الحياة السياسية، وذلك رغم زعمه أن نظام "دولة الجنوب" القادمة، لن يكون إلا ديمقراطيا تسوده العدالة الاجتماعية والعمل بالاستفتاء والانتخابات الحرة المباشرة.

وفي ما يتعلق بالعمليات العسكرية في جبهات القتال بعد أن وصلت قوات الحوثيين إلى مناطق في جنوب اليمن، قال الزبيدي: "ما كان للحوثيين أن يتقدموا خطوة واحدة لولا خيانة بعض القيادات العسكرية المحسوبة على الشرعية والاخوان المسلمين"، في إشارة إلى حزب الإصلاح.

وأضاف: "نحن نحارب على جبهتين عسكرية وسياسية وسننتصر، نحن شركاء مع التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات، والجنوبيين يعملون بصدق حتى تحقيق النصر، نحن على تواصل مع الجنوبيين في الشرعية للوصول إلى توافق.

 

دعم عسكري للانتقالي من التحالف

وكشف الزبيدي أن الانتقالي "سيحصل على دعم عسكري من التحالف خلال المرحلة المقبلة بعد أن اكتشف تخاذل الشرعية في قتالها مع الحوثيين"، وأضاف: "نقاتل في الجبهات والأراضي الشمالية استجابة لالتزامنا بالتحالف العربي ومصيرنا واحد".

وطالب الزبيدي التحالف العربي بأن "يصحح وضعه على الأرض بعد أن اتضحت خيانات بعض القوات التي تخضع للشرعية ويقودها علي محسن الأحمر (نائب الرئيس اليمني) من محافظة مأرب".

وأعلنت جماعة الحوثيين (أنصار الله) الأربعاء قبل الماضي ، سيطرة قواتها على كامل مديرية الحشاء في محافظة الضالع جنوبي اليمن.

وجاءت عودة الحوثيين للسيطرة الكاملة على مديرية الحشاء شرقي محافظة الضالع، بعد أكثر من ثلاث سنوات ونصف من طردهم منها أواخر العام 2015.

وأثارت الانتصارات التي حققتها قوات الحوثيين خلال الأيام الماضية، جدلاً واسعاً في منصات التواصل الاجتماعي، واتهم نشطاء ومراقبون محليون أطراف وقوى رئيسية في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بالتواطؤ مع الحوثيين وأبرز هذه القوى حزب الإصلاح الذي يتحكم بالقرار في الرئاسة والحكومة اليمنية المعترف بها دولياً.

ويمتلك الانتقالي الجنوبي قوات مسلحة مدعومة من الإمارات العربية المتحدة وتناصب جماعة "الاخوان المسلمين" وجماعات إسلامية أخرى العداء.

ويفرض المجلس الجنوبي، المدعوم إماراتياً، سيطرته العسكرية على أغلب المناطق في مدينة عدن التي تتخذها الحكومة اليمنية "الشرعية" المعترف بها دولياً عاصمة مؤقتة للبلاد. ونفذ المجلس في نهاية يناير 2018، محاولة انقلاب عسكري فاشلة ضد الحكومة الشرعية.


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق