خمسة قتلى في محاولة فض اعتصام الخرطوم ودعوات لعصيان مدني شامل

الخرطوم - ديبريفر
2019-06-03 | منذ 2 أسبوع

خمسة قتلى إحصائية أولية لنتائج فض الاعتصام

 

 قالت لجنة أطباء السودان المركزية اليوم الإثنين إن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب العشرات في محاولة فض قوات المجلس العسكري لاعتصام المحتجين أمام مقر القيادة العامة، ودعا تجمع المهنيين السودانيين إلى العصيان المدني الشامل.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن السودانية اقتحمت موقع الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالعاصمة الخرطوم، والذي استمر لنحو شهرين، مستخدمة في ذلك الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع.

وأظهرت صور مباشرة قوات سودانية تنتشر في ساحة الاعتصام، وتضرب المعتصمين بالعصي، كما ظهرت حرائق في عدة مواقع بمنطقة الاعتصام.
وأضافت اللجنة في بيان "ارتقى ثلاثة شهداء الآن برصاص المجلس العسكري ليصل عدد شهداء مجزرة المجلس الانقلابي إلى خمسة شهداء."
وأشارت إلى "سقوط عدد كبير من الإصابات الحرجة، استدعت التدخل الجراحي ودخول العناية المكثفة".

ودعا تجمع المهنيين السودانيين وهو الجماعة الرئيسية المنظمة للاحتجاج إلى "إعلان العصيان المدني الشامل لاسقاط المجلس العسكري الغادر القاتل واستكمال الثورة"، في أعقاب محاولة فض الاعتصام.

وقال التجمع في بيان "يقوم المجلس العسكري الانقلابي الآن بإبراز وجهه القميء من خلال إحضاره قوات نظامية بعدد ضخم جدا لميدان الاعتصام للقيام بعملية فض ممنهج لاعتصامنا الباسل أمام القيادة العامة".

وحمّل البيان المجلس العسكري الانتقالي المسؤولية كاملة عما يحدث، كما دعا المواطنين إلى الخروج للشوارع وتسيير المواكب وإغلاق الشوارع والجسور والمنافذ.

من جهته نفى المجلس العسكري الانتقالي فض الاعتصام، مؤكداً أنه كان على تواصل مع قيادات في قوى الحرية والتغيير حتى صباح اليوم الإثنين.

وقال المتحدث باسم المجلس "لم نفض الاعتصام"، مضيفاً "الهدف كان فض التجمع في منطقة كولومبيا فقط".

وكان المجلس العسكري قال إن الحوادث التي تجري على هامش الاعتصام تهدد "تماسك الدولة وأمنها الوطني"، ووعد بالتحرّك "بحزم" إزاء هذا الوضع بعد مقتل عدد من الأشخاص في المناطق المحيطة بمكان التجمع.

ويطالب المتظاهرون المجلس العسكري بنقل السلطة إلى مدنيين من أجل تحقيق "انتقال ديموقراطي" بعد إطاحة الجيش الرئيس عمر البشير في 11 أبريل الماضي إثر انتفاضة شعبية غير مسبوقة.

وعلّقت المفاوضات بين المجلس العسكري والمتظاهرين في 21 مايو بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة مجلس سيادة اتفقوا على إنشائه على أن يتألف من عسكريين ومدنيين، ويتولى قيادة الفترة الانتقالية في السودان.

 

 


لمتابعة أخبارنا على تويتر

لمتابعة أخبارنا على قناة "ديبريفر" في التليجرام
https://telegram.me/DebrieferNet

آخر الأخبار

إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق